تراجع سعر النفط مع ارتفاع مخزونات الخام الأميركي

أسعار النفط تتراجع مقابل ارتفاع مخزونات الخام الأميركي، وبعض المحللين يرون أن الأسعار ارتفعت أكثر مما ينبغي في ضوء استمرار انخفاض الطلب بسبب الجائحة.

  • تراجع سعر النفط مع ارتفاع مخزونات الخام الأميركي
    تراجع أسعار النفط أكثر من 2 بالمئة لينخفض عن 41 دولاراً للبرميل

تراجعت أسعار النفط أكثر من 2 بالمئة لينخفض عن 41 دولاراً للبرميل اليوم الأربعاء، بعد أن أظهرت البيانات الأميركية ارتفاع مخزونات الخام إلى مستوى قياسي، مما جدد المخاوف من تخمة كؤود بسبب الطلب الضعيف في خضم أزمة فيروس كورونا.

وزادت مخزونات الخام الأميركية 5.7 مليون برميل على مدى الأسبوع المنتهي في 5 حزيران/يونيو لتصل إلى 538.1 مليون برميل، بحسب تقرير من إدارة معلومات الطاقة الأميركية.

وفاقت الزيادة توقعات المحللين، لكنها جاءت أقل من تلك الواردة في تقرير معهد البترول الأميركي أمس الثلاثاء والبالغة 8.4 مليون برميل.

وقال مات سميث، مدير أبحاث السلع الأولية في "كليبر داتا"، "كما في الاقتصاد عموما نلحظ انتعاشاً لكن ليس بالقدر الذي يعود بنا إلى ما كنا عليه قبل عام".

وكان خام برنت انخفض 82 سنتاً بما يعادل 2 بالمئة إلى 40.36 دولار للبرميل. ونزل الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 96 سنتاً أو 2.5 بالمئة ليسجل 37.98 دولار.

وبلغ كلا الخامين أعلى مستوى في ثلاثة أشهر يوم الإثنين الماضي. وارتفع برنت لأكثر من مثليه منذ انخفاضه إلى أدنى مستوى في 21 عاماً دون 16 دولاراً للبرميل في نيسان/أبريل.

لكن بعض المحللين يرون أن الأسعار ارتفعت أكثر مما ينبغي في ضوء استمرار انخفاض الطلب بسبب الجائحة.

وقال جيم ريتربوش، رئيس ريتربوش وشركاه في جالينا بولاية إلينوي، في تقرير إن "العامل الكلي الذي دعم مجمع الطاقة لأكثر من شهر قد ينحسر انحساراً كبيراً، نظراً لأن التقدم القوي في الأسهم بدأ يبدو مبالغاً فيه".

واستقر خام برنت دون تغير عند 37.84 دولار للبرميل، في أول أيام تداول عقد آب/أغسطس كعقد أقرب استحقاق، فيما سجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط تسليم تموز/يوليو 35.53 دولار للبرميل، مرتفعة أربعة سنتات بما يعادل 0.1 %.

وقررت "أوبك" وروسيا وحلفاؤهما السبت الماضي، تمديد تخفيضات قياسية في إنتاج النفط حتى نهاية تموز/يوليو المقبل بعد أن تضاعفت أسعار الخام في الشهرين الماضيين إثر جهودهم التي أسفرت عن سحب ما يقرب من 10 بالمئة من الإمدادات العالمية من السوق.

وكانت مجموعة "أوبك+" اتفقت في نيسان/أبريل على خفض الإمدادات بواقع 9.7 مليون برميل يومياً خلال أيار/مايو وحزيران/يونيو لدعم الأسعار التي انهارت بسبب أزمة فيروس كورونا.