صندوق النقد الدولي: الاقتصاد الأميركي يواجه مخاطر كبيرة

بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا توقعات بانكماش الناتج الاقتصادي الأميركي بنسبة 6.6 بالمئة في العام 2020، وخبراء صندوق النقد الدولي يحذرون من أن تلك التوقعات قد تكون الأسوأ بفعل تصاعد تفشي الوباء في مختلف الولايات الأميركية.

  • صندوق النقد الدولي: سيستغرق الأمر فترة أطول لإصلاح الاقتصاد والعودة إلى مستويات ما قبل الجائحة
    صندوق النقد الدولي: سيستغرق الأمر فترة أطول لإصلاح الاقتصاد الأميركي والعودة إلى مستويات ما قبل الجائحة

حذّر خبراء صندوق النقد الدولي، اليوم الجمعة، من أن الناتج الاقتصادي الأميركي من المتوقع أن ينكمش بنسبة 6.6 بالمئة في 2020 بسبب صدمة جائحة فيروس كورونا المستجد، لكن تلك التوقعات قد تكون أسوأ بفعل تصاعد جديد لوتيرة الإصابات بالفيروس وزيادة آخذة في التفشي للفقر.

وأشار خبراء الصندوق، بعد إتمام مراجعة طبقاً للمادة الرابعة لأكبر اقتصادات العالم، إلى مخاطر أخرى، بما في ذلك زيادة مستويات الدين الحكومي، وديون الشركات بشكل كبير، مع احتمالات تضخم منخفض أو ربما سالب.

وقالت المذكرة "هناك ضبابية هائلة تكتنف اتساع نطاق صدمة كوفيد-19 اقتصادياً، سيستغرق الأمر على الأرجح فترة أطول لإصلاح الاقتصاد وعودة النشاط إلى مستويات ما قبل الجائحة".

ولاتزال الولايات المتحدة تتصدر دول العالم بعدد الإصابات والوفيات بكورونا، وسجلّت الولايات المتحدة 75 ألف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، أمس الخميس، وهي زيادة يومية قياسية للمرة السابعة هذا الشهر، وفقاً لإحصاء "رويترز".

وسجلّت 30 ولاية من الولايات الأميركية الـ50، زيادات قياسية في عدد الإصابات خلال يوم واحد هذا الشهر، حيث تزداد حالات العدوى في كل الولايات تقريباً.

كما سجلت 137,419 وفاة من بين 3,499,291 إصابة، تليها البرازيل (75366 وفاة) ثم المملكة المتحدة (45053) والمكسيك (36906) وإيطاليا (34997).