"إكسون" تلغي 1600 وظيفة في أوروبا تحت وطأة كورونا وانخفاض أسعار النفط

شركة النفط الأمريكية العملاقة "إكسون موبيل" تقول إنها تعتزم خفض قوة العمل الأوروبية، وتوضح أن مقدار الخفض في كل دولة سيتوقف على حجم نشاطها المحلي وأوضاع السوق.

  • شركات نفط كبيرة تسرح موظفين وتخفض الإنفاق وتكبح توزيعات الأرباح بهدف توفير السيولة

قالت شركة النفط الأميركية العملاقة "إكسون موبيل" اليوم الاثنين، إنها تعتزم خفض قوة العمل الأوروبية بما يصل إلى 1600 فرد في فروع الشركة المختلفة بنهاية 2021 في إطار مراجعة عالمية.

وأوضحت "إكسون" أن مقدار الخفض في كل دولة سيتوقف على حجم نشاطها المحلي وأوضاع السوق، بعدما عصفت جائحة "كوفيد-19" بالطلب على منتجاتها وعقب تراجع أسعار الخام.

وتسرح شركات نفط كبيرة موظفين وتخفض الإنفاق وتكبح توزيعات الأرباح، بهدف توفير السيولة في ظل تكهنات قاتمة لأسعار الطاقة التي يُتوقع أن تظل ضعيفة لسنوات.

وكانت "إكسون" أعلنت الشهر الماضي، عن تسريح طوعي للعاملين في أستراليا، قائلةً إن خفض الوظائف سيستمر على مستوى العالم حتى 2021.

ومن جهته أشار، رئيس استراتيجيات الأسواق العالمية لدى "أكسي"، ستيفن إينس، في إشارة إلى الرئيس الأميركي، إلى أن النفط يظل الحلقة الأضعف في أنباء "كوفيد-19"، إذ أنها تعزز الرأي القائل بأن أي شخص، حتى القائد أو الرئيس، معرض للفيروس.