بعد أنباء عن عقوبات أميركية وشيكة.. الليرة التركية تهبط

على خلفية شرائها أنظمة الدفاع الجوي الروسية "إس-400"، وبعد تحذيرات أميركية ومعلومات متداولة حول احتمال فرض عقوبات على أنقرة، الليرة التركية تسجل خسائر جديدة مقابل الدولار الأميركي.

  • هبطت الليرة التركية إلى 7.9290 أمام العملة الأميركية وسجلت 7.9175
    هبطت الليرة التركية إلى 7.9290 أمام العملة الأميركية وسجلت 7.9175

واصلت الليرة التركية خسائرها مقابل الدولار في المعاملات المتأخرة، أمس الخميس، بعد إعلان الإدارة الأميركية فرض عقوبات على تركيا، بسبب شرائها أنظمة الدفاع الجوي الروسية "إس-400" أرض-جو.

وهبطت الليرة التركية إلى 7.9290 أمام العملة الأميركية وسجلت 7.9175 في الساعة 18:22 بتوقيت غرينتش، منخفضة 1.25 بالمئة عن إغلاق الأربعاء، وفقاً لوكالة "رويترز".

وكانت الوكالة، قد نقلت عن 4 مصادر من بينها مسؤولان أميركيان، قولهما إن "الخطوة التي طال انتظارها، والتي من المرجح أن تثير غضب أنقرة، وتعقد بشدة العلاقات مع الإدارة القادمة للرئيس المنتخب جو بايدن، يمكن الإعلان عنها في أي وقت".

وأوضحت الوكالة وفقاً للمصادر نفسها أن "العقوبات ستستهدف الرئاسة التركية للصناعات الدفاعية ورئيسها إسماعيل دمير". 

وأضافت أن الولايات المتحدة، وبعد انتظار طويل لتغيير تركيا مسارها في مواجهة تحذيرات واشنطن بشأن متطلبات العقوبات بموجب القانون، "مستعدة أخيراً للتحرك".

وقدم نواب في الكونغرس الأميركي في 17 تموز/يوليو مشروع قانون لفرض عقوبات على تركيا على خلفية شرائها منظومة "إس-400" الروسيّة.

وسلمت روسيا أنظمة صواريخ "إس-400"، العام الماضي، واختبرتها تركيا في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وقالت أنقرة إن الأنظمة لن يتم دمجها في أنظمة "الناتو" وأنها لا تشكل أي تهديد، داعية إلى مجموعة عمل مشتركة حول هذه القضية.

بالتزامن، قرر قادة الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم في بروكسيل فرض عقوباتٍ على تركيا، على خلفية ما وصفوه بالتصرفات "غير القانونية والعدوانية" في البحر المتوسط ضد اليونان وقبرص.