معامل كهرباء لبنان تخرج عن الخدمة

"المصلحة الوطنية لنهر الليطاني" في لبنان تقول إن معامل مؤسسة كهرباء البلاد أصبحت خارج الخدمة منذ صباح اليوم الجمعة، ومعامل توليد الطاقة الكهرومائية أصبحت معزولة عن الشبكة العامة، ومن المقرر تطبيق برنامج تقنين على خطوط التوتر المتوسط.

  • معامل كهرباء لبنان معزولة وخارج الخدمة
    كافة معامل توليد الطاقة الكهرومائية أصبحت معزولة

أعلنت المصلحة الوطنية لنهر الليطاني في لبنان، أن كافة معامل مؤسسة كهرباء البلاد، أصبحت خارج الخدمة منذ الساعة السادسة من صباح اليوم الجمعة، وأصبحت كافة شبكات التوتر العالي خارج الخدمة.

وأضافت أن "كافة معامل توليد الطاقة الكهرومائية التابعة للمصلحة، أصبحت معزولة عن الشبكة العامة، ما أدى إلى توقفها كلياً عن الإنتاج".

وأشارت في بيان لها إلى أنه "وبسبب وجود ينابيع داخل معملي عبد العال وشارل حلو، ويتوجب ضخ المياه المتدفقة منها إلى خارج المعمل، فإن المصلحة ستعمد إلى تشغيل هذه المعامل بقدرة متدنية، ولأسباب تقنية، إلى ربط خطوط التوتر المتوسط 15 ك.ف فقط، وعزل محطاتها عن خطوط التوتر العالي 66 ك.ف".

ولفتت إلى أن "معاملها غير ملحوظة لتغذية شبكة معزولة، وبالتالي، فهي لا تستطيع الثبات على شبكة معزولة عن معامل مؤسسة كهرباء لبنان، التي تتمتع بقدرة عالية تؤمن لها الثبات على الشبكة".

ووفقاً لذلك، قررت "المصلحة الوطنية" المذكورة تطبيق برنامج تقنين على خطوط التوتر المتوسط، المرتبطة مباشرة بمعملي عبد العال وبولس أرقش، "بمعدل تغذية لمدة 3 ساعات، يليها انقطاع لمدة ثلاث ساعات أخرى على مدار اليوم، وذلك بانتظار إعادة تشغيل معامل مؤسسة كهرباء لبنان".

ويعاني لبنان أزمة خانقة، سياسياً واقتصادياً،  وصعود الدولار أمام انهيار الليرة اللبنانية، في حين لم يتمكّن رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري من تشكيل حكومة حتى اليوم. 

 وكانت الأمم المتحدة أعلنت، في تقرير لها، أنّ نصف اللبنانيين يعيش اليوم في حالة من الفقر. ومستوى الفقر الحاد ارتفع من 8% عام 2019 إلى 23% عام 2020.

وحذّر البنك الدولي من أن أزمة لبنان، اقتصادياً ومالياً، تُصنَّف بين أشدّ 10 أزمات، وربما بين الثلاث الأسوأ منذ منتصف القرن الـ19، منتقداً التقاعس الرسمي عن تنفيذ أيّ سياسة إنقاذية وسط شلل سياسي.