اتفاق للتعاون بين كوريا الجنوبية وأميركا حول الأرصدة الإيرانية المجمدة

كوريا الجنوبية تعلن عن اتفاق بين وزيري المالية الكوري الجنوبي والخزانة الأميركية على هامش اجتماع كبار المسؤولين لمجموعة دول "مجموعة الـ20" في إيطاليا حول الأرصدة الإيرانية المجمّدة لدى سيؤول.

  • تعتزم كوريا الجنوبية استخدام قناة سويسرا لتسديد جزء من هذه الأرصدة الإيرانية المجمّدة
    تعتزم كوريا الجنوبية استخدام قناة سويسرا لتسديد جزء من هذه الأرصدة الإيرانية المجمّدة

أعلنت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية عن اتفاق بين وزير المالية الكوري الجنوبي هونغ نام كي، ووزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين، للتعاون بين الجانبين، حول الأرصدة المالية الإيرانية المجمّدة لدى سيؤول.

جاء ذلك، خلال اجتماع عقد بين الجانبين يوم أمس الجمعة في مدينة فينيسيا الإيطالية، للبحث حول التعاون الاقتصادي الثنائي والقضايا الدولية.

وزارة المالية الكورية الجنوبية أعلنت اليوم السبت بأن الاجتماع بين وزير المالية الكوري الجنوبي، ووزيرة الخزانة الأميركية، عقد على هامش اجتماع كبار المسؤولين في الشؤون المالية والاقتصادية لمجموعة دول "مجموعة الـ20" في فينيسيا بايطاليا.

وحسب تقرير "يونهاب" فقد كانت قضية الأرصدة الإيرانية المجمّدة لدى سيؤول، إحدى القضايا التي ناقشها الطرفان واتفقا على التعاون معاً بخصوصها.

وبناءً على هذا التقرير تعتزم كوريا الجنوبية استخدام قناة سويسرا لتسديد جزء من هذه الأرصدة الإيرانية المجمّدة لثمن سلع انسانية تبيعها شركات سويسرية لإيران.

وكان رئيس الوزراء الكوري الجنوبي السابق جون ساي كيون، أكد خلال زيارة إلى إيران قبل عدة أشهر على ضرورة الاسراع في الافراج عن هذه الأرصدة المجمّدة.

وتبلغ الأرصدة الإيرانية المجمّدة لدى بنكين في كوريا الجنوبية 7 مليارات دولار، وتمثل ديون مترتبة على هذا البلد إزاء شرائها الغاز المسال من إيران، وما زالت مجمّدة منذ العام 2018 بذريعة الحظر الأميركي.

في المقابل، يؤكد المسؤولون الإيرانيون صراحة بأن ذرائع الكوريين لعدم تسديد ديونهم لإيران مرفوضة، لأن إيران ليست خاضعة للحظر الدولي، ومن ضمنه مجلس الأمن، بل أن الحظر المفروض على إيران هو من قبل أميركا فقط، وأن كوريا الجنوبية كدولة مستقلة غير مسؤولة عن تنفيذ هذا الحظر.

وكانت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية قالت قبل عدة أشهر في بيان بأن الأرصدة الإيرانية المجمّدة، سيتم الافراج عنها بعد التشاور مع الولايات المتحدة.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف كان قد قدم شرحاً حول الأرصدة الإيرانية المحتجزة لدى كوريا الجنوبية في شهر آذار/مارس الماضي. وقال إن وزير الخارجية الكوري دعاه إلى إجراء محادثات حول هذه الأرصدة، موضحاً أن إيران وكوريا الجنوبية اتفقا على آلية استعادة الأرصدة الإيرانية المجمّدة.

وكان مسؤول في وزارة الخارجية الكورية الجنوبية أعلن في شهر كانون الثاني/يناير الماضي، عن وجود محادثات تجريها بلاده من أجل استخدام بعض الأموال الإيرانية المجمدة، بسبب العقوبات الأميركية، من أجل دفع مستحقات إيران المتأخرة للأمم المتحدة.

وجاء التقدم في المحادثات في إثر قرار طهران الإفراج عن معظم أفراد طاقم ناقلة النفط الكورية الجنوبية التي كانت محتجزة آنذاك.