اكتشاف قد يقرّبنا من العيش على المريخ!

علماء يقولون إن منحدرات حادة ظهرت في صور التقطتها مركبة فضائية تابعة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا" كشفت عن 8 مواقع توجد فيها رواسب جليدية ضخمة قرب سطح كوكب المريخ، ما يمثّل مصدراً محتملاً للمياه قد يبشّر بإقامة بؤر بشرية على سطح الكوكب الأحمر في المستقبل.

تظهر النتائج أن الجليد قد يكون متاحاً بشكل أكبر مما كان متصوراً للاستخدام كمصدر للمياه لدعم بعثات استكشاف بالروبوت

قال علماء إن منحدرات حادة ظهرت في صور التقطتها مركبة فضائية تابعة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا" كشفت عن 8 مواقع توجد فيها رواسب جليدية ضخمة قرب سطح كوكب المريخ، ما يمثل مصدراً محتملاً للمياه قد يبشر بإقامة بؤر بشرية على سطح الكوكب الأحمر في المستقبل.

ويعرف العلماء بالفعل أن حوالى ثلث سطح المريخ يكتسي بطبقة خفيفة من الجليد وأن قطبيه يحتويان على رواسب جليدية كبيرة.

وعززّ ذلك بحثٌ نشر أمس الخميس كشف عن صفائح جليدية سميكة تحت سطح منحدرات بارتفاع يصل إلى مئة متر عند خطوط العرض الوسطى للكوكب.

وقال كولين دانداس عالم الجيولوجيا في مركز علم جيولوجيا الكواكب بولاية أريزونا وهو مركز يتبع هيئة المسح الجيولوجي الأميركية، والذي قاد الدراسة "إنه لمن المفاجئ أن تجد على السطح ما يكشف عن جليد في هذه المناطق… ففي منطقة خطوط العرض الوسطى من الطبيعي أن يكتسي السطح بغطاء من الغبار".

واستخدم الباحثون صوراً التقطتها المركبة "مارس ريكونيسانس أوربيتر" التي تدرس الغلاف الجوي للمريخ وتضاريسه منذ عام 2006 وكذلك تاريخ تدفقات الماء الظاهرة على سطحه أو بالقرب منه.

وتظهر النتائج أن الجليد قد يكون متاحاً بشكل أكبر مما كان متصوراً للاستخدام كمصدر للمياه لدعم بعثات استكشاف بالروبوت أو بعثات استكشافية بشرية في المستقبل أو ربما إقامة قاعدة دائمة على سطح المريخ.