حظر أميركي لاستخدام "هيدروكسي كلوروكين" كعلاج لكورونا

وأخيراً، بعد أشهر من ترويج الرئيس دونالد ترامب لعقار "هيدروكسي كلوروكين" لعلاج كورونا، إدارة الغذاء والدواء الأميركيّة تلغي ترخيصه وتؤكد أنّه "لم يعد ممكناً بناءً على ما استجد من أدلة، الاعتقاد بأن تركيباته فعّالة".

  • حظر أميركي لاستخدام "هيدروكسي كلوروكين" كعلاج لكورونا
    بعكس ما أكده الرئيس الأميركيّ، عدة دراسات كشفت أن هيدروكسي كلوروكين غير فعال لعلاج كورونا (أ.ف.ب)

ألغت إدارة الغذاء والدواء الأميركيّة اليوم الاثنين، ترخيص الاستخدام الطارئ لعقار الملاريا هيدروكسي كلوروكين، كعلاج لفيروس كورونا (كوفيد-19).

إدارة الغذاء والدواء أشارت إلى أنّه "لم يعد ممكناً بناءً على ما استجد من أدلة، الاعتقاد بأن تركيبات هيدروكسي كلوروكين وعقار كلوروكين المرتبط بها، فعالة في علاج المرض التنفسي الذي يسببه الفيروس". 

وتأتي الخطوة بعد أن أكدت عدّة دراسات على الدواء، أنّه غير فعّال، بما في ذلك تجربة كبيرة هذا الشهر أظهرت أنه فشل في منع إصابة أشخاص تعرضوا لكورونا.

يذكر أنّ المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غبريسوس، كان أعلن الشهر الماضي أنّ المنظمة أوقفت مؤقتاً دراسة "هيدروكسي كلوروكوين" كعلاج محتمل لفيروس كورونا "بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة".

الرئيس الأميركي دونالد ترامب كان عبّر أكثر من مرة، عن تأييده لاستخدام الدواء في علاج كورونا، معتبراً أنّ "هيدروكسي كلوروكين" المستخدم مع المضاد الحيوي أزيثرومايسين "لديه فرصة حقيقيّة لإحداث تغيير كبير في تاريخ الطب"، دون أن يقدم أيّ دليل يدعم إدعاءه.

ترامب أعلن فيما بعد أنّه تناول الدواء بشكل وقائي، بعد أن تمّ تشخيص إصابة شخصين يعملان في البيت الأبيض بكوفيد-19.