دراسة: العلاج الذي يروّج له ترامب يزيد خطر الوفاة

توصّلت دراسة طبية إلى أن الذين عولجوا بدواء عقارِ الملاريا هيدروكسي كلوروكين كانوا عرضة للوفاة بصورة أكبر من المرضى الذين لم يتمّ علاجهم به.

 

  • دراسة: العلاج الذي يروّج له ترامب يزيد خطر الوفاة
    صورة أرشيفية للرئيس الأميركي دونالد ترامب

 أشارت دراسة طِبية إلى أن عقارِ الملاريا "هيدروكسي كلوروكين" الذي روج له الرئيس الأميركي "يزيد خطر الوفاة".   

وتوصّلت الدراسة إلى أن الذين عولجوا بالدواء كانوا عرضة للوفاة بصورة أكبر من المرضى الذين لم يتمّ علاجهم به، فيما اقترح معدو الدراسة عدم استخدام العقار كعلاج للمرض في غير التجارب السريرية لحين تأكيد فعاليته.

وكان الرئيس الأميركي أعلن أنه يتناول عقار "هيدروكسي كلوروكين" المضاد للملاريا للوقاية من فيروس كورونا، مؤكداً أنه لم يصب به، حيث اعتبر أن "هذا الدواء له تأثير على العدوى".

كما اعتبر ترامب أن هناك احتمالاً عالياً لوجود تأثير لدى "هيدروكسي كلوروكين" على فيروس كورونا، متسائلاً "ماذا ستخسر حال تناولت هذا الدواء؟".

وسبق أن أكّد ترامب فعالية استخدام الدواء المضاد للملاريا "كلوروكين" أو "هيدروكسي كلوروكين" في علاج المصابين بعدوى "كوفيد-19"، إلا أن منظمة الصحة العالمية شددت على ضرورة إجراء اختبارات سريرية مسجلة للتأكد من أن اعتماد هذا العقار للعلاج من كورونا.

ومنذ أيام كشفت صحيفة واشنطن بوست أن التجارب السريرية والبحث العلمي تشير إلى أن خطر دواء الملاريا المدعوم من ترامب قد يسبب خطر الوفاة لبعض المرضى المصابين بفيروس كورونا.

وقبل هذا الاعلان دعا ترامب إلى "حقن" الجسم بمواد معقمة لمحاربة فيروس كورونا، إلا أن تصريحاته أثارت موجة استنكار في صفوف العلماء، واتهم عدد من الأخصائيين الرئيس الأميركي بـ"عدم المسؤولية  لطرحه هذا الاقتراح الخطر".