"واشنطن بوست": "هيدروكسي كلوروكين" الذي يروج له ترامب لعلاج "كورونا" مرتبط بنسبة كبيرة من الوفيات

تشير التجارب السريرية والبحث العلمي إلى أن خطر دواء الملاريا المدعوم من ترامب قد يسبب خطر الوفاة لبعض المرضى المصابين بفيروس كورونا.

  • "واشنطن بوست":  "هيدروكسي كلوروكين" الذي يروج له ترامب لعلاج "كورونا" مرتبط بنسبة كبيرة من الوفيات
    الرئيس الأميركي دونالد ترامب (أرشيف)

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أبلغ الصحافيين يوم الاثنين أنه قد تناول دواء "هيدروكسي كلوروكين" لمدة أسبوع ونصف تقريباً للحماية من فيروس كورونا. لقد طرح ترامب الدواء مراراً كعلاج آمن وفعال، وسأل المرضى المحتملين "ما الذي يمكن أن تخسره؟".

أوضحت الصحيفة أن الأدلة المتزايدة تظهر، بالنسبة للكثيرين، أن الإجابة على سؤال هي "حياتهم".

تشير التجارب السريرية والبحث العلمي والتحليل العلمي إلى أن خطر الدواء المدعوم من ترامب هو في زيادة كبيرة في خطر الوفاة لبعض المرضى. الأدلة التي تبين فعالية هيدروكسي كلوروكوين في علاج "كوفيد 19" كانت ضئيلة. دفع هذان التطوران إدارة الغذاء والدواء إلى التحذير من استخدام هيدروكسي كلوروكين خارج المستشفى في الشهر الماضي، بعد أسابيع فقط من الموافقة على تفويض استخدام الطوارئ للدواء.

وبسبب البيانات المتزايدة التي تربط عقار مكافحة الملاريا بمشاكل قلبية خطيرة، يدعو بعض خبراء سلامة الدواء الآن إلى اتخاذ إجراءات أكثر قوة من قبل الحكومة لتثبيط استخدامه. ودعا العديد من إدارة الغذاء والدواء الأميركية إلى إلغاء ترخيص استخدام الطوارئ، نظراً للمخاطر الموثقة عن "هيدروكسي كلوروكوين".

وقال جوزيف روس، أستاذ الطب والصحة العامة في جامعة ييل، "يجب أن يقولوا: نعلم أن هناك أضراراً، وحتى نعرف الفوائد، دعنا نتأخر"، مضيفاً أن التفويض الأصلي قد يكون مبرراً ولكن ظهرت أدلة جديدة حول مخاطر الدواء.

وقالت لوسيانا بوريو، التي عملت مديرة للتأهب الطبي والدفاع البيولوجي لمجلس الأمن القومي وكانت كبيرة العلماء بالإنابة في إدارة الغذاء والدواء الأميركية: "أنا متفاجئة من أنه لم يتم إلغاء التفويض بعد".

وسلطت شهادة هذا الأسبوع من مسؤول كبير في اللقاحات سابقاً تم عزله من منصبه الشهر الماضي، على مزيد من الضوء على الادعاءات بأن البيت الأبيض ترامب ضغط على العلماء الحكوميين للتوقيع بسرعة على الدواء الذي لم يتم اختباره في آذار / مارس، في نفس الوقت الذي كان الرئيس ينشر فيه على أن هذا العقار "مغيّر اللعبة".

وقال ريك برايت، المدير السابق لهيئة البحث والتطوير الطبي الطبي المتقدم، للكونغرس يوم الخميس إن الضغط السياسي أجبر "عشرات العلماء الفيدراليين" على قضاء فترة مدتها 48 ساعة في الاندفاع لوضع بروتوكول للموافقة على "هيدروكسي كلوروكين" لاستخدامه على نطاق واسع في علاج مرضى فيروس كورونا. في النهاية، لم يتم اتباع هذا النهج. وأصدرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية تفويضاً طارئاً للمرضى الذين يعانون من "كوفيد 19" الذين لا يمكنهم المشاركة في تجربة سريرية.

وفي شكواه، قال برايت إنه تم عزله من منصبه جزئياً بسبب تردده في الترويج لاستخدام الكلوروكين وهيدروكسي كلوروكين، لأنهما لم يتم اختبارهما واعتبرهما غير آمنين لعلاج "كوفيد 19".

وقال برايت للمشرعين "من المهم استخدام البيانات السريرية المتاحة. وإذا علمنا أن هناك مخاطر محتملة، فإننا بحاجة إلى التأكد من أننا على علم بهذه المخاطر والتأكد من استخدام تلك الأدوية بطريقة آمنة للغاية ومضبوطة".

ولم يرد البيت الأبيض على طلبات تعليق الصحيفة. وهاجم وزير الصحة والخدمات الإنسانية أليكس عازار برايت يوم الخميس، قائلاً "إن ادعاءاته غير صحيحة".

وفي مقابلة أخيرة، نفى ستيفن هان مفوض إدارة الغذاء والدواء أنه تعرض للضغط للسماح لهيدروكسي كلوروكوين وقال: "يمكنني أن أؤكد لك 100 بالمائة أن الرئيس لم يضغط علي مطلقًا لاتخاذ قرار بشأن أي جانب تنظيمي من عمل إدارة الغذاء والدواء".

وقالت إدارة الغذاء والدواء الأميركية في بيان لها يوم الجمعة إنها تواصل تقييم ترخيص استخدامها في حالات الطوارئ للكلوروكين والهيدروكسي كلوروكين، كما تفعل مع كل هذه التراخيص للأدوية لضمان استمرار سلامتها.

واستمر ترامب في الترويج لهيدروكسي كلوروكوين من دون تحفظ أثناء مهاجمة أولئك الذين يشككون في فعاليته. ووصف برايت بأنه "موظف ساخط" يقاوم العلاج المقترح من دون سبب.

وقال ترامب للصحافيين يوم الخميس: "لذلك تلقينا بعض الاستجابة الرائعة، من حيث قيام الأطباء بكتابة الرسائل والأشخاص الذين يدعون إلى تناول هيدروكسي كلوروكوين. وهذا الرجل يقاتله. لا يوجد سبب لمحاربته. ليس هناك سبب. ولكن الأهم من ذلك، كانت لدينا استجابة هائلة للهيدروكسي".

لكن الأطباء وخبراء الصحة والمسؤولين من إدارة ترامب أنفسهم يقولون إن الأدلة لا تدعم التأكيدات الإيجابية للرئيس. وقالوا إن هذه التأكيدات، التي زعم ترامب أنها تستند جزئيًا إلى "شعور"، قد تكلف الأرواح.

وقال يوجين كانثي، الأستاذ المساعد في قسم طب القلب والأوعية الدموية في جامعة ميشيغان، إنه كان من الواضح أن الجمع بين هيدروكسي كلوروكوين وأزيثروميسين - المستخدم لعلاج الالتهابات البكتيرية - يمكن أن يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب، مما يؤدي إلى ضربات القلب بشكل غير منتظم أو سريع جدًا أو بطيء. وقال إن العديد من المرضى الذين دخلوا المستشفى من أجل "كوفيد 19" يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية الكامنة مما يعرضهم لخطر أعلى لاضطراب نظم القلب، "لذلك لا ينبغي أن يكون مفاجئًا أننا رأينا زيادة في الوفيات".

وقال "تم الرد على السؤال بأنه إذا كنت مصابًا بالعدوى وكانت كبيرة بما يكفي لتكون في المستشفى، فإن الدواء لا يبدو أنه يفعل أي شيء من أجلك".

كما توقفت العديد من المستشفيات عن استخدام الدواء خارج التجارب السريرية.

وقال نيشاميني كاسبيكار، مدير الصيدلة في مركز بنسلفانيا الطبي في فيلادلفيا: "لم نعد نحتفظ بكميات كبيرة وأعدنا معظمها. أعتقد أنه ينبغي عليهم إلغاء التفويض لأنه من الواضح أنه استنادًا إلى البيانات، لم يعد يعتبر علاجًا لمرض كوفيد – 19".

بعض الأطباء، بما في ذلك طبيب في تكساس، وهو أيضًا عضو جمهوري في اللجنة، استمروا في إعطاء الدواء لمرضى فيروس كورونا مع نتائج متباينة.

وقال باحثون الشهر الماضي إن دراسة أجريت على مرضى شؤون المحاربين القدامى الذين دخلوا المستشفى مصابين بالفيروس لم تجد فائدة ووجدت معدلات وفاة أعلى بين أولئك الذين يتناولون هيدروكسي كلوروكوين.

وقالت الدراسة إن أكثر من 27 في المائة من المرضى الذين عولجوا بهيدروكسي كلوروكوين ماتوا، وتوفي 22 في المائة من الذين عولجوا بالعلاج المركب، مقارنة بنسبة 11.4 في المائة في أولئك الذين لم يعالجوا بالأدوية.

وأعلنت المعاهد الوطنية للصحة يوم الخميس أنها بدأت تجربة سريرية لـ2000 بالغ لتحديد ما إذا كان مزيج هيدروكسي كلوروكين وأزيثروميسين - الكوكتيل الذي يروج له ترامب - يعمل كعلاج للذين يعانون من فيروس كورونا.

وقال أنتوني فاوتشي، كبير خبراء الأمراض المعدية في البلاد في بيان، إنه "على الرغم من وجود أدلة قصصية على أن هيدروكسي كلوروكين وأزيثروميسين قد يفيد الأشخاص المصابين بمرض كوفيد 19، فإننا بحاجة إلى بيانات صلبة من تجربة سريرية عشوائية كبيرة ومضبوطة لتحديد ما إذا كان هذا العلاج التجريبي آمنًا ويمكنه تحسين النتائج السريرية".

وفيما حذر فاوتشي من استخلاص استنتاجات واسعة من الأدلة القصصية، كان ترويج ترامب للدواء يعتمد بشكل حصري تقريبًا على القصص الشخصية التي سمعها، غالبًا على المنافذ الإخبارية. لقد تجاهل الدراسات العلمية إلى حد كبير لتقديم الدواء من دون تحذير.

في تغريدة شارك فيها 102800 مرة وأعجب بها 384800 مرة في 21 آذار / مارس، ادعى ترامب أن هيدروكسي كلوروكين وأزرمايسين معاً، لديهما فرصة حقيقية ليكونوا أحد أكبر مغيري اللعبة في تاريخ الطب. ودعا العديد من مرضى فيروس كورونا الذين تم شفاؤهم إلى البيت الأبيض الشهر الماضي، بمن في ذلك بعض الذين قالوا إن هيدروكسي كلوروكين أنقذ حياتهم.

وبين منتصف آذار / مارس حتى أوائل نيسان / أبريل، وصف ترامب الدواء بأنه الدواء الشافي المحتمل بينما قلل من شأن أي مخاطر محتملة. وصرح للصحافيين يوم 19 آذار / مارس "الجزء الجميل هو أنه كان موجودًا لفترة طويلة، لذلك نعلم أنه إذا لم تسر الأمور كما هو مخطط لها، فلن يقتل أحدًا".

كما قام مساعدو الرئيس، بمن في ذلك مذيعة فوكس لورا إنغراهام ومحاميه الشخصي، رودولف جولياني، بدفع الدواء كعلاج لـكوفيد-19 في اجتماعات المكتب البيضاوي الخاصة والمكالمات الهاتفية.

وواصل بعض المشرعين الجمهوريين الترويج لهيدروكسي كلوروكوين أثناء محاولتهم الدفاع عن تعامل ترامب مع وباء كورونا، الذي قتل فيه أكثر من 86000 أميركي.

وقال النائب لاري بوكشون في جلسة الخميس في الكونغرس لبرايت: "عندما تكون الطبيب بجانب السرير، وهناك دواء يبشر بالخير، ولديه ملف تعريف أمان نفهمه - سيستخدم الأطباء هذا الدواء في وضع عدم الاتصال". هذا ما يحدث. سواء كان ذلك صحيحًا أو خاطئًا، قد يستغرق الأمر سنوات عديدة لنثبت، ولكن في غضون ذلك، يمكن أن يموت الناس".

ونشرت إدارة ترامب عشرات الملايين من جرعات الدواء من المخزون الوطني الاستراتيجي حيث روج الرئيس لتفويض استخدام الطوارئ من إدارة الغذاء والدواء.

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم

 

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً