الرئيس البرازيلي لم يشفَ من كورونا بعد

الرئيس البرازيلي أجرى حتى الآن 3 فحوصات أظهرت جميعها نتائج إيجابية.

  •  أمل بولسونارو في الحصول على نتيجة سلبية بعد أسبوعين من المرض
    أمل بولسونارو في الحصول على نتيجة سلبية بعد أسبوعين من المرض

أتت نتائج الدفعة الثالثة من فحص كورونا التي أجراها الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو إيجابية، ما يعني أنه لم يشفَ بعد من الفيروس المستجد.

وأعلن الرئيس البرازيلي في 7 تموز/يوليو إصابته بفيروس كورونا، وأجرى حتى الآن 3 فحوصات أظهرت جميعها نتائج إيجابية.

وبحسب بيان رسمي، فقد أجرى بولسونارو الاختبار يوم أمس الثلاثاء، مشيراً إلى أن الرئيس ما زال في حالة جيدة يرافقه فريق الرئاسة الطبي.

وكان بولسونارو قد أمل أمس الثلاثاء في الحصول على نتيجة سلبية بعد أسبوعين من المرض.

وتعد البرازيل إحدى الدول الأكثر تضرراً من وباء فيروس كورونا.

ووفقاً لإحصاءات وزارة الصحة الصادرة يوم الثلاثاء، فإن بولسونارو واحد من حوالى 2.2 مليون شخص في البرازيل أثبتت إصابتهم بالفيروس التاجي الجديد.

وكان الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو قد كشف في السابع من الشهر الجاري عن ظهور عوارض بإصابته بوباء "كوفيد- 19"، معلناً عن إلغاء كل لقاءات هذا الأسبوع لهذا السبب.