الولايات المتحدة تتجاوز الـ11 مليون إصابة بكوفيد-19

الولايات المتحدة تتجاوز عتبة الـ11 مليون إصابة بفيروس كورونا، بحسب جامعة جونز هوبكنز الأميركية. ولا تزال الولايات المتحدة الدولة الأكثر تضرّراً من الجائحة في العالم، فيما يبدو أنّ الوضع آخذ في التدهور، مع رفض ترامب الاعتراف بخسارته.

  • سُجّل ما مجموعه 246,108 وفيات في البلاد جرّاء فيروس كورونا
    سُجّل ما مجموعه 246,108 وفيات في البلاد جرّاء فيروس كورونا (رويترز)

أحصت الولايات المتحدة مليون إصابة جديدة بكوفيد-19 في أقل من أسبوع، وتجاوزت أمس الأحد عتبة الـ11 مليون إصابة بالفيروس، بحسب جامعة جونز هوبكنز الأميركية.

وكانت الولايات المتحدة تخطت عتبة العشرة ملايين إصابة بكوفيد-19 في التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.

واليوم الإثنين، أي بعد ستّة أيّام فقط، بات العدد الإجماليّ للإصابات في البلاد يبلغ 11,025,046، وفق إحصاءات جونز هوبكنز.

وسُجّل أيضاً ما مجموعه 246,108 وفيات في البلاد جرّاء الفيروس.

ولا تزال الولايات المتحدة الدولة الأكثر تضرّراً من الجائحة في العالم، ويبدو أنّ مسار الأمور آخذ في التدهور منذ بداية تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، ما أجبر السلطات على اتّخاذ إجراءات جديدة.

وسيُفرض في شيكاغو، ثالث مدن البلاد، إغلاق اعتباراً من اليوم الإثنين.

أمّا نيويورك التي تضرّرت بشدّة من الفيروس في الربيع الماضي، فتسعى إلى مواجهة موجة وبائيّة جديدة عبر فرض تدابير إضافيّة على الحانات والمطاعم، على أن تُبقي المدارس مفتوحة.

ووعد الرئيس دونالد ترامب الجمعة الماضي، بالبدء بإعطاء لقاح للأميركيّين "في غضون أسابيع قليلة"، لكنّه لا يزال يعارض الإغلاق بشدّة، خلافاً لما هو معمول به في دول أوروبّية عدّة.

وتتعقّد جهود مكافحة الفيروس في البلاد بفعل استمرار ترامب في رفض الاعتراف بخسارته في الانتخابات الرئاسيّة في 3 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، ما يعيق انتقال السلطة إلى جو بايدن.

ويعتبر الديموقراطيّون أنّ هذا الوضع قد تكون له عواقب وخيمة على قدرة الرئيس المنتخب على مواجهة التحدّيات التي تفرضها الجائحة عندما يتولّى منصبه.

فالرئيس المنتخب بايدن وفريقه غير مخوّلين حاليّاً إجراء محادثات مع مدير المعهد الأميركي للأمراض المعدية الدكتور أنطوني فاوتشي العضو في الخليّة التي شكّلها البيت الأبيض لمكافحة الوباء.

وقال فاوتشي الأحد لشبكة سي أن أن "بالطبع سيكون من الأفضل إجراء محادثات كهذه"، محذّراً من أنّ الفيروس قد يُواصل حصد أرواح عشرات آلاف الأميركيّين بحلول موعد تسلّم بايدن مهمّاته في 20 كانون الثاني/يناير المقبل.