الصين تحذر: تلك الفئة أكثر عرضة للإصابة بفيروس "كورونا"

باحثون طبيون صينيون يطلقون تحذيراً شديداً من أن هناك فئة من البشر تعد "الأكثر عرضة" للإصابة بفيروس "كورونا" الجديد، ومقاطعة هوبي الصينية، تعلن عن مجموعة من الإجراءات واسعة النطاق والأكثر صرامة للوقاية من الفيروس والسيطرة عليه.

  • استند الباحثون في نتائجهم على جمع وتحليل بيانات أكثر من 20 ألف حالة مصابة بعدوى فيروس "كورونا" الجديد

أطلق باحثون طبيون صينيون تحذيراً شديداً من أن هناك فئة من البشر تعد "الأكثر عرضة" للإصابة بفيروس "كورونا" الجديد.

ونشرت وكالة الأنباء الصينية "شينخوا" دراسة علمية أعدها باحثون في مجال الأورام، أكدوا فيه أن مرضى السرطان يصبحون "أكثر عرضة" للإصابة بفيروس "كورونا" الجديد.

وأرجعت الدراسة ذلك إلى ضعف الجهاز المناعي لمرضى السرطان، بسبب الأورام الخبيثة والعلاجات المضادة للسرطان مثل العلاج الكيميائي أو التدخل الجراحي.

وأشار الأطباء إلى أن مرضى السرطان هم أكثر عرضة للإصابة بفيروس "كورونا"، كما أن تأثيراته وأعراضه وخطورته تكون أكبر بكثير من الفئة غير المصابة بالسرطان.

واستند الباحثون في نتائجهم على جمع وتحليل بيانات أكثر من 20 ألف حالة مصابة بعدوى فيروس "كورونا" الجديد من نحو 575 مستشفى في جميع أنحاء الصين.

واقترح الباحثون ضرورة أن يخضع مصابو السرطان خاصة كبار السن منهم والذين تعرضوا لعدوى فيروس "كورونا" الجديد لمراقبة وعلاج مكثفين، لأنهم يكونون أكثر عرضة للتعرض إلى خطر الوفاة.

مجموعة من الإجراءات للوقاية من "كورونا" والسيطرة عليه

في غضون ذلك، أعلنت مقاطعة هوبي الصينية، مركز تفشي فيروس "كورونا" الجديد، أمس الأحد، عن مجموعة من الإجراءات واسعة النطاق والأكثر صرامة للوقاية من الفيروس والسيطرة عليه.

وتضم الإجراءات فرض قيود مرورية تشمل المقاطعة بأسرها على كل المركبات غير المخصصة لحالات الطوارئ، وإغلاق كل الأماكن العامة غير الأساسية، حسب بيانٍ صدر عن حكومة المقاطعة.

وأوضح البيان أنه يتعين تعزيز حملة الفحص الصحي دون إهمال أحد، مشدداً على أنه بمجرد ظهور أعراض مثل الحمى والسعال على أي شخص، يتعين إبلاغ المجتمع المحلي أو القرية فورا.

ويتعين تقديم العلاج الفوري لـ" أربع فئات من الأشخاص"، وهم الأشخاص المؤكدة إصابتهم بالفيروس أو المشتبه في إصابتهم ومن لهم تواصل وثيق معهم والمصابون بالحمى، أو وضعهم بالحجر الصحي بدلا من انعزالهم ذاتيا بالمنزل.

ويجب على الشركات عدم استئناف الإنتاج ما لم تسمح سلطات الوقاية من الفيروس المحلية بذلك. كما ينبغي على المؤسسات التي استأنفت عملها، ومن بينها المؤسسات العامة والمجمعات والشركات الصناعية، اتباع إجراءات وقائية صارمة.

تأتي هذه التعليمات في الوقت الذي تشهد فيه المقاطعة "مرحلة حرجة" في عملية الوقاية من الفيروس والسيطرة عليه، مع بقاء الوضع "خطيرا"، وفق البيان.

وكانت السلطات الصينية أعلنت، اليوم الإثنين، ارتفاع عدد وفيات فيروس "كورونا" إلى 1770 شخصاً، والمصابين إلى 70548 ألف شخص، وشفاء نحو 9419 حالة منذ اكتشاف هذه المرض القاتل.

وأخضعت السلطات الصينية نحو 56 مليون شخص في هوباي وعاصمتها ووهان للحجر الصحي، بحيث عزلت المقاطعة افتراضياً عن سائر المناطق الصينية.

وسجلّت الإصابات الجديدة خارج مركز انتشار الوباء انخفاضاً ملحوظاً في الأيام الثلاثين الأخيرة. وبحسب اللجنة الطبية كانت هناك 115 إصابة جديدة خارج هوباي، بعد أن وصلت الإصابات الى 450 قبل أسبوع.