أميركا تصرّ على إعادة فتح المدارس رغم تخطي إصابات كورونا الـ3 ملايين

نائب الرئيس الأميركي مايك بنس يعلن أن الولايات الأكثر خطورة حالياً بالنسبة لتفشي كورونا هي أريزونا وفلوريدا وتكساس، ويشدد على أن الرئيس ترامب "جديّ جداً بقطع التمويل عن المدارس التي لا تلتزم بفتح أبوابها الخريف المقبل".

  • مايك بنس خلال مؤتمره الصحفي اليوم حول كورونا في البيت الأبيض (أ.ف.ب)
    مايك بنس خلال مؤتمره الصحفي اليوم حول كورونا في البيت الأبيض (أ.ف.ب)

أعلن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، وجامعة "جونز هوبكنز"، أن بلاده تخطت عتبة 3 ملايين إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، وذلك بعد أقل من شهر من تخطي حصيلة الإصابات على أراضيها عتبة المليونين.

وفي مؤتمر صحافي في البيت الأبيض حول الاستجابة لأزمة فيروس كورونا، قال بنس إنّه تمّ إجراء حتى الآن فحوصاً لأكثر من 39 مليون أميركي، مشيراً إلى أن "من بين هؤلاء، تبينت إصابة أكثر من 3 ملايين، فيما تعافى أكثر من 1,3 مليون".

بنس أوضح أن الولايات الأكثر خطورة حالياً بالنسبة لتفشي الوباء هي أريزونا وفلوريدا وتكساس، متحدثاً عن "مؤشرات أوليّة" إلى استقرار النسب المئوية للمصابين.

كما دعا بنس إلى مواصلة الجهود "لأن المؤشرات الأوليّة بدأت تظهر".

وحول تهديد الرئيس دونالد ترامب بقطع التمويل الفيدرالي عن المدارس التي لن تمتثل لقرار فتح أبوابها في الخريف المقبل، تحدث بنس عن أنّ ترامب "عازم على ذلك وجاد للغاية"، لافتاً إلى أن الرئيس الأميركي أوضح أنه ​"من الضروري للغاية اتخاذ خطوات لإعادة الأطفال إلى الفصل الدراسي وبأقصى حد ممكن، كل أميركي يعرف أنه يمكننا إعادة فتح المدارس بأمان​".

وقال بنس "نعتقد بالفعل أنّه يمكننا إعادة فتح المدارس بأمان لأن خطر كورونا على الأطفال محدود"، منوهاً إلى أنّه "سننظر بصورة مختلفة للمناطق التي تواجه تحديات متزايدة مع زيادة حالات الاصابة بفيروس كورونا فيما يتعلق بإعداة فتح المدارس".

من جهتها، أفادت جامعة "جونز هوبكنر" عن 131,521 وفاة من أصل 3,009,611 إصابة بكورونا في البلاد.

وزير الصحة الأميركي، أليكس أزار ، أكد أن "الأمر لا يتعلق بالصحة مقابل الاقتصاد، بل الصحة مقابل الصحة، إعادة فتح المدارس قد يحمل بعض المخاطر ولكن هناك مخاطر في إبقاء الأطفال في المنزل أيضاً".​

وأعلنت منسقة البيت الأبيض لشؤون جائحة كوفيد-19، ديبرا بيركس، أنّ "حالات دخول قسم الطوارئ لمعالجة عوارض الإصابة بالفيروس تسجل تراجعاً في فلوريدا".