زوكربيرغ: فايسبوك لم يتحرك سريعاً لحذف صفحة تدعو لحمل السلاح في كينوشا

الرئيس التنفيذي لشركة فايسبوك مارك زوكربيرغ يقرّ أنّ المتعاقدين الذين حوّلت لهم شكاوى لحذف صفحة "حرس كينوشا" لم يتجاوبوا مع الأمر سريعاً.

  • زوكربيرغ: فايسبوك لم يتحرك سريعاً لحذف صفحة تدعو لحمل السلاح في كينوشا
    زوكربيرغ: الشركة تلقت شكاوى من عدة أشخاص بشأن منشور صفحة حرس كينوشا.

قال الرئيس التنفيذي لشركة فايسبوك مارك زوكربيرغ، أمس الجمعة، إن الموقع ارتكب "خطأ تشغيلياً" بعدم التحرك على نحو سريع لحذف صفحة جماعة مسلحة نشرت دعوة لحمل السلاح في كينوشا بولاية ويسكونسن الأميركية.

وقالت الشركة إنها حذفت صفحة تحمل اسم "حرس كينوشا" وحدثاً أطلقته الصفحة تحت عنوان "مواطنون مسلحون لحماية أرواحنا وممتلكاتنا" نظراً لانتهاكها سياسة الشركة بشأن "المنظمات المسلحة".

وتأتي هذه الخطوة بعد مقتل شخصين بالرصاص خلال احتجاجات في المدينة، الثلاثاء الماضي، في ثالث ليلة من الاضطرابات التي أعقبت إطلاق رجل شرطة النار على الرجل الأميركي الإفريقي جيكوب بليك.

وقال زوكربيرغ في رسالة مصورة نشرها على صفحته بموقع فيسبوك إن الشركة تلقت شكاوى من عدة أشخاص بشأن منشور صفحة "حرس كينوشا".

وأضاف "لم يلحظ المتعاقدون والمراجعون الذين حولت لهم الشكاوى الأولية الأمر، ومع المراجعة الثانية على نحو أكثر حساسية خلص الفريق المسؤول عن المنظمات الخطيرة إلى أن هذا (المنشور) ينتهك السياسات وحذفنا الصفحة".

I spoke to Facebook employees at our weekly company Q&A about what’s happening in Kenosha and wanted to share.

Posted by Mark Zuckerberg on Friday, August 28, 2020

وقالت الشركة إنها ستواصل تطوير سياسات رصد المنظمات التي يحتمل أن تكون خطيرة.

وقال متحدث باسم الشركة "هذه سياسة جديدة أطلقناها في الأسبوع الماضي ولا يزال فريق من المتخصصين يعزز تطبيقنا لها".