"رقم قياسي".. إعلام إسرائيلي: أكثر من 3 آلاف إصابة بكورونا خلال 24 ساعة

وسائل إعلام إسرائيلية تشير إلى تسجيل رقم قياسي بعدد المصابين بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية، ومن الخيارات المطروحة على "كابينيت" كورونا "فرض حظر تجول ليلي وإغلاق المدارس".

  • إعلام إسرائيلي: تسجيل رقم قياسي بإصابات كورونا
    إعلام إسرائيلي: تسجيل رقم قياسي بإصابات كورونا

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنه تم تسجيل رقم قياسي بعدد المصابين بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وأشارت إلى أنه تم تسجيل أكثر من 3000 إصابة، وأوصى "الكابينيت" بإغلاق تام لـ8 مستوطنات إسرائيلية.

هذا ويجتمع مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر الذي يُعنى بمكافحة كورونا اليوم الخميس، وذلك لدراسة إمكانية إعادة إغلاق بعض "المناطق الحمراء".

ومن الخيارات المطروحة على كابينيت الكورونا،  فرض حظر تجول ليلي وإغلاق المدارس.

وفي التفاصيل، قرر المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر فرض إغلاق تام اعتباراً من يوم الاثنين القادم على نحو 30 مستوطنة صنفت بالـ "حمراء" بسبب ارتفاع أعداد مصابي كورونا فيها.

ويأتي ذلك بالتزامن مع تسجيل أعلى معدل إصابات منذ الإعلان عن تفشي الفيروس في فلسطين المحتلة في آذار/ مارس الماضي.

من جهته، قال رئيس الهيئة الخاصة لمكافحة كورونا في المجتمع العربي أيمن سيف إن "التقييدات والإغلاق الليلي، إنما تأتي نتيجة الاستهتار الصارخ وعدم الالتزام بتعليمات وزارة الصحة، وبالتالي فهي تهدف إلى الحد من إقامة حفلات الأعراس التي تعتبر المصدر الأول للعدوى في البلدات الحمراء".

ومن ضمن "البلدات الحمراء" صنفت منها 23 بلدة عربية: كفرقاسم، اللقية، عين ماهل، جلجولية، الطيرة، دالية الكرمل، بقعاثا، كسرى سميع، الفريديس، عسفيا، بيت جن، أم الفحم، جت، عرعرة، قلنسوة، كعبية طباش حجاجرة، أبو سنان، كفركنا، زيمر، الطيبة، عبلين، كفربرا، الناصرة.

وكان وزير الصحة يولي ادلشتاين حذّر في حديث للقناة 13، في تموز/ يوليو الماضي، قائلاً "لا نريد أن نصل إلى وضع تكون فيه نصف الدولة في حجر صحي"، مضيفاً أن المناسبات الاجتماعية تحولت إلى مصدر لانتشار جائحة كورونا،

ولفت ادلشتاين إلى أنه "لا يوجد حل الا بتقييد عدد الأشخاص في التجمعات".

كما أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية، في تموز/ يوليو الماضي، تفشي فيروس كورونا في الوحدة 8200 التابعة للاستخبارات العسكرية والمتخصصة بالتجسس الالكتروني أو إستخبارات الإشارة.

وقالت "القناة 13" الإسرائيلية، إن أكثر من 100 جندي وقائد أصيبوا بالفيروس في وحدة الإستخبارات 8200، مشيرة إلى أن مئات آخرين دخلوا إلى العزل.

المراسل العسكري في القناة لفت إلى أن "الوحدة 8200 هي من أهم الوحدات في الجيش الإسرائيلي، وتزود إسرائيل بالأغلبية المطلقة من المعلومات الاستخبارية".

وأشار المراسل إلى أن "هذه الوحدة المهمة والكبيرة، إضافة إلى المهام الكثيرة لها – بحسب تقارير أجنبية وغير أجنبية – تواجه في الأيام الأخيرة تفشي كورونا، بحيث أن أكثر من 100 جندي وقائد من الوحدة أصيبوا بكورونا".

وقال المراسل العسكري إن "هذا الأمر أدى إلى عدد كبير من المعزولين والمرضى، ليس فقط في القاعدة المركزية للوحدة 8200 في غليلوت، إنما أيضاً في القواعد الثانوية للوحدة".