روسيا تعتزم إنفاق أكثر من 4 مليارات روبل لتطوير قاطرة نووية فضائية

روسيا تخطط لإنفاق أكثر من 4 مليارات روبل على تطوير قاطرة فضائية مزودة بمفاعل نووي، والتي ستستخدم في مهمات إلى كواكب بعيدة في النظام الشمسي.

  • روسيا تعتزم إنفاق أكثر من 4 مليارات روبل لتطوير قاطرة نووية فضائية
    يعمل خبراء وكالة "روس كوسموس" على تطوير وحدة النقل والطاقة "تيم" على أساس نظام دفع نووي

تخطط روسيا لإنفاق أكثر من 4 مليارات روبل (ما يتجاوز 54 مليون دولار) على تطوير قاطرة فضائية مزودة بمفاعل نووي.

ومن المقرر أن تستخدم القاطرة الفضائية النووية الجديدة في مهمات إلى كواكب بعيدة في النظام الشمسي.

ووفقاً للمعلومات الصادرة على موقع المشتريات الحكومية، "سيكلف مشروع التصميم الأولي لمجمع نوكلون الفضائي، الذي سيشمل قاطرة الفضاء التي تعمل بالطاقة النووية حوالي 4.2 مليار روبل". 

وكان رئيس وكالة الفضاء الروسية "روس كوسموس"، دميتري روغوزين، قال في تموز/يوليو الماضي، إن بلاده تقوم حالياً بتطوير محرك فضائي نووي، من أجل إرسال سفن ثقيلة في المستقبل إلى كواكب بعيدة في المنظومة الشمسية وخارج حدودها.

وأضاف روغوزين "فقط هذا النوع من الإمكانات القوية للمحركات، يجعل من الممكن تشغيل المحرك الأيوني، هذا فقط سيسمح للسفينة الفضائية بالوصول إلى كواكب في المنظومة الشمسية، وربما في المستقبل، الخروج من المنظومة الشمسية".

كما لفت روغوزين، إلى أنه "بواسطة المحركات الكيميائية التقليدية العاملة على الأكسجين - الكيروسين أو الهيدروجين، لن يكون من الممكن السفر إلى كواكب بعيدة، مشيراً إلى أن استخدام المحركات الحديثة هو "الطريق إلى تطوير الطاقة الفضائية النووية".

ويعمل خبراء وكالة "روس كوسموس" حالياً على تطوير وحدة النقل والطاقة "تيم" على أساس نظام دفع نووي من فئة الميغاواط.

ومن المقرر بناء المجمع التقني لتجهيز الأقمار الصناعية مع "تيم" في المطار الفضائي "فوستوتشتي" مع تشغيله في عام 2030.