وفاة كل 33 ثانية.. الولايات المتحدة تتجاوز عتبة 18 مليون إصابة بكورونا

أسبوع أسود يمر على الولايات المتحدة بعد وفاة شخص كل 33 ثانية جراء الإصابة بفيروس كورونا. ووصول عدد الإصابات إلى 18 مليون و473,716 إصابة.

  • 326,772 وفاة بفيروس كورونا في أميركا
    326,772 وفاة بفيروس كورونا في أميركا

توفي شخص بفيروس كورونا كل 33 ثانية في الولايات المتحدة خلال الأسبوع الماضي.

وأودى الفيروس بحياة ما يربو على 18 ألفاً في الأيام السبعة المنتهية في 20 كانون الأول/ديسمبر، بزيادة 6.7% عن الأسبوع السابق، ليسجل مستوى قياسياً جديداً.

ورغم مناشدات مسؤولي الصحة عدم السفر خلال موسم عطلة نهاية العام، تم فحص 3.2 مليون شخص في المطارات الأميركية أيام الجمعة والسبت والأحد.

ويشعر مسؤولو الصحة بالقلق من أن زيادة الإصابات من تجمعات العطلات قد تتجاوز طاقة المستشفيات، وبعضها بالفعل ممتلئ بعد احتفالات عيد الشكر.

ووصل عدد الإصابات في الولايات المتحدة، اليوم الثلاثاء، 18 مليون و473,716 إصابة، كما وصل عدد الوفيات بالفيروس إلى 326,772 حالة.

كما يُواصل عدد مرضى كوفيد-19 الذين يتمّ إدخالهم إلى المستشفيات الارتفاع، وهناك حالياً أكثر من 115 ألف مريض في المستشفيات، بحسب بيانات تحدّثها باستمرار وزارة الصحة الأميركية.

ويأتي تخطّي أميركا هذه العتبة بعد أسبوع على انطلاق حملة تلقيح واسعة النطاق في هذا البلد ترمي في مرحلة أولى إلى تلقيح 20 مليون شخص خلال كانون الأول/ديسمبر الجاري.

وقد تمر شهور قبل أن تؤدي عملية التطعيم إلى تراجع انتشار فيروس كورونا.

وفي سبيل تعزيز ثقة الأميركيين باللقاح تلقّى الرئيس المنتخب جو بايدن أمس الإثنين مباشرة على الهواء أمام كاميرات التلفزيون الجرعة الأولى من لقاح فايزر-بايونتيك المضادّ لكوفيد-19.

وقال بايدن بعيد تلقّيه الحقنة "أقوم بذلك لأظهر للناس أنّ عليهم أن يكونوا مستعدّين لتلقّي اللّقاح حين يصبح متوافراً. لا داعي للقلق".

وكان مايك بنس، نائب الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب تلقّى الجمعة اللّقاح المضادّ لفيروس كورونا، ومثله فعل العديد من المسؤولين في الكونغرس.