مسح ثالث.... لسماء النجوم!

مختبر "سبيكتر - إر غي" الفضائي الروسي ينهي عملية مسح سماء النجوم للمرة الثالثة في تاريخه، لينتقل بذلك إلى العملية الرابعة.

  • يقوم المختبر بالمسح الدقيق  لسماء النجوم ضمن مجال الترددات الواسع
    يقوم المختبر بالمسح الدقيق لسماء النجوم ضمن مجال الترددات الواسع

اختتم مختبر "سبيكتر - إر غي" الفضائي الروسي الذي يبعد عن الأرض 1.5 مليون كيلومتر الأسبوع الماضي عملية مسح سماء النجوم، وذلك للمرة الثالثة في تاريخه.

جاء ذلك في بيان نشرته الأسبوع الماضي مؤسسة "روس كوسموس" الفضائية الروسية، قالت فيه إنّ المختبر الروسي انتقل إلى العملية الرابعة لسماء النجوم.

وأوضح نائب مدير معهد الدراسات الفضائية لدى أكاديمية العلوم الروسية أن المختبر الفضائي الروسي يرسل كل يوم إلى الأرض 500 – 700 غيغابايت من المعلومات القيمة التي تتحول بعد معالجتها اللاحقة إلى بيانات علمية بحجم عشرات تيرابايت.

وقال إن هذا الحجم يعد حجماً هائلاً من المعلومات التي باشر العلماء الروس والألمان بمعالجتها. وينتج عن كل عملية لمسح سماء النجوم وضع خارطة لسماء النجوم كلها التي سيبحث الفلكيون فيها عن أجرام فلكية فيزيائية جديدة ويسجلون تغيراتها.

يُشار إلى أن مختبر "سبيكتر – إر غي" اللاسلكي الروسي تم تصميمه في شركة "لافوتشكين" الروسية، بصفتها فرعاً من مؤسسة "روس كوسموس"، بمشاركة  العلماء الألمان وبطلب من أكاديمية العلوم الروسية.

ويقوم المختبر بالمسح الدقيق  لسماء النجوم ضمن مجال الترددات الواسع.

وكان المختبر قد وصل نهاية تشرين الأول/ أكتوبر عام 2019 بنجاح مداره في نقطة L2 بين الشمس والأرض تبعد عن الأرض 1.5 مليون كيلومتر.

وتُرسل المعلومات التي يتلقاها المختبر إلى مراكز الاتصال الفضائية في مختلف مناطق روسيا ويقوم بمعالجتها الفلكيون الروس والألمان، بمن فيهم طلاب الدراسات العليا.

يُشار إلى أن تلسكوب eROSITA الأوروبي المنصوب في مختبر "سبيكتر – إر غي" اكتشف مجرتين استيقظ مؤخراً في وسطيهما ثقبان أسودان عملاقان، وبدأ في إنتاج ومضات الضوء والطاقة.