"علي بابا" يفتح مغارته لفقراء الصين

شركة "علي بابا" الصينية، تعلن عن خطط للاستثمار في الرعاية الاجتماعية وتطوير التكنولوجيا.

قالت شركة "علي بابا" العملاقة للتجارة الإلكترونية إنها ستنفق 15.5 مليار دولار لدعم حملة الرئيس الصيني، شي جين بينغ، لنشر الرخاء في الصين بشكل أكثر توازناً ليشمل الفقراء.

وقالت الشركة إنها ستستثمر في 10 مشاريع لخلق فرص عمل و"رعاية الفئات الضعيفة" والابتكار التكنولوجي، وتعهدها البالغ 100 مليار يوان، ما يعادل 15.5 مليار دولار، يتضمن 20 مليار يوان، 12.5 مليار دولار، لصندوق "الحد من عدم المساواة في الدخل" في إقليم تشجيانغ، مسقط رأس الشركة بجنوب شنغهاي.

وأعلنت "علي بابا" وغيرها من عمالقة التكنولوجيا الصينيين، بما في ذلك "تنسينت" القابضة للألعاب وخدمة الوسائط الاجتماعية، عن خطط للاستثمار في الرعاية الاجتماعية وتطوير التكنولوجيا وأولويات الحزب الحاكم الأخرى، استجابة للضغوط للتوافق مع خطط بكين السياسية والاقتصادية.

وتدعو حملة "الرخاء المشترك" التي أطلقها الرئيس الصيني، إلى توزيع فوائد النمو الاقتصادي الصيني على نطاق أوسع وتضييق إحدى الفجوات الأوسع في العالم.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، دانييل زانغ، في بيان: "نعتقد اعتقاداً راسخاً أنه إذا كان المجتمع يعمل بشكل جيد والاقتصاد يعمل بشكل جيد، فإن علي بابا ستحقق نتائج جيدة".