أميركا تعتزم إجلاء الأفغان الذين ساعدوا جيشها نهاية تموز/يوليو

تبدأ الولايات المتحدة الأميركية إجلاء السكان الأفغان الذين ساعدو جيشها، نهاية شهر تموز/ يوليو الجاري، في حين لم يتم تحديد عدد الأشخاص المعنيين، بحسب ما ذكر مسؤول أميركي رفيع المستوى.

  • مترجمون أفغان سابقون يتظاهرون في وسط كابول مع بدء سحب القوات الأميركية في نيسان/ إبريل الماضي (أ ف ب - أرشيف)
    مترجمون أفغان سابقون يتظاهرون في وسط كابول مع بدء سحب القوات الأميركية في نيسان/ إبريل الماضي (أ ف ب - أرشيف)

تبدأ الولايات المتحدة، في الأسبوع الأخير من تموز/ يوليو الجاري، إجلاء الأفغان الذين ساعدوا الجيش الأميركي وعائلاتهم بواسطة طائرات، بحسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية نقلاً عن مسؤول أميركي رفيع.

وقال المسؤول الأميركي للوكالة إنّ واشنطن "تطلق عملية للمساعدة في إعادة إسكان الأفغان المهتمين والمؤهلين لذلك ممن ساعدوا الولايات المتحدة وحلفاءها" وقدموا طلباً للحصول على تأشيرة خاصة، مشيراً إلى أنّ هذا الأمر يستند إلى وعد للرئيس جو بايدن.

وذكر أنّ "الرحلات المغادرة لأفغانستان ستبدأ في الأسبوع الأخير من تموز/ يوليو الجاري، بالنسبة إلى المرشحين لبرنامج التأشيرة الخاصة الذين سبق أن سجلوا" أسماءهم، في حين لم يدل المصدر بتفاصيل عن مواعيد هذه الرحلات ووجهاتها، ولا عن عدد الأفراد المعنيين.

من جهته، قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي "حددنا بعض المواقع المرشحة، ومن بينها منشآت عسكرية أميركية، لاستقبال المتعاونين الأفغان نهاية الشهر الجاري ولكن لم نتخذ قراراً نهائياً بعد".

وأضاف كيربي "البنتاغون تعمل على توفير الخيارات والدعم للجهود المشتركة بين الوكالات الأميركية، ولكن لم يُطلب من وزارة الدفاع توفير النقل للمتعاونين الأفغان مع قواتنا"، مشيراً إلى أنه "ندرس إمكانية استخدام قواعد عسكرية على الأراضي الأميركية لاستقبال الأفغان الذين تعاونوا مع القوات الأميركية". 

كيربي أفاد بأن "البنتاغون تساعد في تجميع بيانات ومعلومات من نعرفه ويمكننا المصادقة على أنه عمل معنا على مدار عشرين عاماً الماضية من أجل عملية "إنقاذ الحلفاء"، ومجموعة الأفغان المؤهلين للحصول على تأشيرات هجرة خاصة إلى الولايات المتحدة".

ولفت إلى أن "طالبان قالت علناً إنها تريد العودة إلى طاولة المفاوضات، وتريد المساهمة في عملية سياسية وحل سلمي، لكنهم للأسف لا يتصرفون وفق ذلك".

وتعتزم القوات الإميركية إنهاء انسحابها من أفغانستان، في 31 آب/ أغسطس المقبل، بعدما أمضت 20 عاماً في هذا البلد، حيث خاضت أطول حرب في تاريخها.

وكانت القيادة المركزية الأميركية أعلنت، أمس الثلاثاء، أنّ الولايات المتحدة أتمت سحب قواتها من أفغانستان بنسبة تزيد على 95%.

بيان للقيادة أوضح أن الانسحاب مستمر وأن العسكريين الأميركيين قد سلّموا 7 مواقع كانوا يسيطرون عليها لوزارة الدفاع الأفغانية.