إعلام إسرائيلي: حزب الله يؤكد أنّ جبهته ستبقى ناشطة ما دام العدوان على غزة مستمراً

الإعلام الإسرائيلي يفيد بأنّ حزب الله مستمر في القول، بصورة واضحة، لكل من يريد أن يسمع في الشرق والغرب، إنّ "الجبهة اللبنانية ستبقى ناشطة ما دام القتال في غزة مستمراً".

  • حزب الله والحرب على غزة.
    إعلام إسرائيلي: حزب الله يؤكد أنّ جبهته ستبقى ناشطة ما دام العدوان على غزة مستمراً

ذكرت قناة "كان" الإسرائيلية أنّ حزب الله مستمر في القول "بصورة واضحة، لكل من يريد أن يسمع في الشرق والغرب"، إنّ "الجبهة اللبنانية ستستمر ناشطة ما دام القتال في غزة مستمراً".

وقال مراسل الشؤون العربية في قناة "كان"، روعي كايس، إنّ حزب الله أعطى "إشارة مهمة بخصوص اليوم التالي لوقف إطلاق النار في غزة"، مشيراً إلى كلام النائب عن حزب الله في البرلمان اللبناني، حسن فضل الله، حين قال إنّه "حتى بعد توقف الحرب في غزة لن نسمح لإسرائيل بالوصول إلى إنجاز سياسي، فنحن سنحدد الشروط لنهاية الحرب، والمقاتلون، على طول الحدود والخطوط الأمامية، لم ولن ينسحبوا ولن يتراجعوا".

وأكد كايس أنّ كلام فضل الله مهم جداً، وخصوصاً "في ضوء طلب إسرائيل المركزي، والمتمثّل بانسحاب عناصر حزب الله إلى ما وراء نهر الليطاني، من أجل إعادة السكان (المستوطنين) إلى الشمال".

وأضاف أنه "على خلفية التشدد في المواقف العلنية لحزب الله، نقول إنه، بعكس ما تم نشره، فإن المبعوث الأميركي عاموس هوكستاين، الذي كان هنا أمس في إطار جهود التسوية الأميركية، لن يتوجه إلى لبنان، وليس هناك توقع لزيارة إضافية له للبنان، وهذا يدلنا على وجود عرقلة بخصوص هذه الجبهة".

وأمس، أقرّ الإعلام الإسرائيلي بمرور أحد "أصعب الأيام"، التي عرفها الشمال خلال الحرب، إذ تم تفعيل 21 صفارة إنذار في الجليل الأعلى، خلال ساعتين فقط. وبيّن أنّ النشاطات التجارية في "كريات شمونة" و"شلومي" في الشمال تضررت بصورة صعبة جداً.

اقرأ أيضاً: "جيروزاليم بوست": تهديد حزب الله هو الأسوأ.. وهجماته ضدّنا في الشمال أصبحت يومية وطبيعية

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.