إعلام إسرائيلي: "الجيش" الإسرائيلي لا يمكنه القتال على جبهتين بشكلٍ مكثف

العميد في احتياط الاحتلال، وقائد فرقة الجليل سابقاً، آفي ايتام، يقول إنّ "الجيش" الإسرائيلي، الذي تمّ بناؤه في السنوات الأخيرة، ليست لديه القدرة للقتال على جبهتين بشكلٍ مكثّف.

  • إعلام إسرائيلي:
    إعلام إسرائيلي: "الجيش" الإسرائيلي لا يمكنه القتال على جبهتين بشكلٍ مكثّف

نقل موقع "معاريف" الإسرائيلي عن العميد في احتياط الاحتلال، وقائد فرقة الجليل سابقاً، آفي ايتام، تأكيده أنّ "الجيش" الإسرائيلي، الذي تمّ بناؤه في السنوات الأخيرة، ليست لديه القدرة للقتال على جبهتين بشكلٍ مكثّف.

وقال ايتام إنّ "هناك سبباً لعدم الذهاب إلى الحرب في لبنان الآن، في الوقت نفسه الذي تدور فيه الحرب على قطاع غزة، الجيش الإسرائيلي، الذي تم بناؤه في السنوات الأخيرة، لم يتم بناؤه من أجل القدرة للقتال على جبهتين بشكلٍ مكثّف".

وفيما يتعلّق بالتصعيد في جبهة الشمال، أشار إلى أنه "لدينا منطقة أمنية لحزب الله في عمق الأراضي الإسرائيلية، ما يقرب من 100,000 مستوطن ليسوا في منازلهم، وهذا هو ثمن الاستسلام للضغوط الداخلية".

وتشهد الجبهة الداخلية للاحتلال حالةً من الإرباك مع استمرار المقاومة الإسلامية في لبنان تنفيذها العمليات النوعية في اتجاه المواقع الإسرائيلية والمستوطنات نصرةً لغزة.

وفي وقتٍ سابق اليوم، قال العميد في احتياط الاحتلال والقائد في لواء "غولاني" سابقاً، غيورا عنبر، إنّ حزب الله يطوّر قدراته ويزيد من مدى صواريخ الكورنيت التي يطلقها في جبهة الشمال، مشيراً إلى شعور جنود الاحتياط بالفشل لأنهم عجزوا عن إعادة المستوطنين إلى "منازلهم".

بدوره، قال أفيحاي شتيرن، رئيس السلطة المحلية في مستوطنة "كريات شمونة"، إنه "على القادة العسكريين أن يتحدّثوا أقلّ وأن يفعلوا أكثر. سمعنا وعوداً بأنهم سيعيدون لبنان إلى العصر الحجري وعن خطٍّ أحمر لم أعد أعرف ما هو لونه".

اقرأ أيضاً: إعلام إسرائيلي: رؤساء أركان "الجيش" الإسرائيلي يتوارثون الإخفاقات

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.