إيران تندد باتهامات إسرائيلية "لا أساس لها" باستهداف ناقلة نفط

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، يندد بالاتهامات الإسرائيلية حول استهداف إيران ناقلة نفط إسرائيلية في بحر العرب هذا الأسبوع، ويقول إن هذه اتهامات "لا أساس لها".

  • المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده
    المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، إن إيران "لن تتوانى أبداً في الدفاع عن مصالحها الوطنية".

وتعليقاً على استهداف سفينة إسرائيلية في بحر عمان يوم الخميس الماضي، أوضح خطيب زاده أن "من أتاح للكيان الصهيوني الوصول إلى المنطقة هو المسؤول عن الأوضاع الحالية"، مندداً باتهامات إسرائيلية "لا أساس لها" بالضلوع في هجوم استهدف ناقلة نفط يشغّلها رجل أعمال إسرائيلي في بحر العرب، ما أدى لوفاة اثنين من أفراد طاقمها.

وقال إن "هذه ليس المرة الأولى التي يوجهون فيها مثل هذه الاتهامات المباشرة... تصريحات كهذه هي مدانة"، واصفاً هذه الاتهامات بأنها "مجرد أكاذيب".

واتفق وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مع وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي يائير لابيد على "العمل مع المملكة المتحدة ورومانيا وشركاء دوليين آخرين للتحقيق في وقائع استهداف السفن الإسرائيلية، وتقديم الدعم ودرس المراحل التالية المناسبة".

ودعا لابيد، إلى تحرك دولي ضد "الإرهاب الإيراني الذي يقوض حرية الملاحة"، بحسب تعبيره.

فيما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن رئيس الحكومة نفتالي بينيت قال في افتتاح جلسة الحكومة الأسبوعية، إن "إيران هي التي نفذت الهجوم ضد السفينة، لقد ارتكبوا خطأ فادحاً ونحن نعرف كيف ننقل الرسالة لإيران بطرقنا".

أتي ذلك بعد أن أعلنت شركة زودياك ماريتايم المشغلة للسفينة التي يملكها الإسرائيلي إيال عوفر ومقرها لندن، الجمعة الماضية، مقتل اثنين من أفراد طاقم السفينة، أحدهما روماني والثاني بريطاني.

وبحسب التقارير، فإنَّ "السفينة هوجمت في بحر العرب مساء الخميس الماضي، حيث يقع موقع الهجوم على بعد أكثر من 300 كيلومتر (185 ميلاً) جنوب شرق العاصمة العمانية مسقط.