اتفاق بين الليبيين على سحب المرتزقة والقوات الأجنبية

المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيتش يصف الاتفاق بأنه "إنجاز كبير في هذا المنعطف الحرج في طريق ليبيا نحو السلام والديمقراطية".

  • المفاوضات الليبية - جنيف
    المفاوضات الليبية - جنيف

توصلت اللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5)، بعد اجتماعات في جنيف، لمدة ثلاثة أيام، إلى اتفاق على خطة عمل شاملة بشأن عملية تدريجية ومتوازنة ومتسلسلة لانسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية، بحسب بيان للأمم المتحدة لاتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه، في الـ 23 من تشرين الأول/أكتوبر 2020 في جنيف، وقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ذات الصلة، ونتائج مؤتمر برلين.

ووصف المبعوث الأممي إلى ليبيا، يان كوبيتش، الاتفاق بأنه "إنجاز كبير في هذا المنعطف الحرج في طريق ليبيا نحو السلام والديمقراطية"، وقال: "إنّ اتفاق اليوم يستجيب للمطلب الساحق للشعب الليبي، ويخلق زخماً إيجابياً يجب البناء عليه للمضيّ قدماً نحو مرحلة مستقرة وديمقراطية، بما في ذلك من خلال إجراء انتخابات وطنية حرة وذات مصداقية وشفافة في الـ 24 من كانون الأول/ ديسمبر مع قبول النتائج من قبل الجميع". 

كما أكد بيان الأمم المتحدة أن البعثة الأممية تعمل على تطوير آلية تنفيذ رحيل الأجانب من خلال التشاور مع الشركاء الدوليين المعنيين، بما في ذلك دول الجوار الليبي، والتماس دعمهم وتعاونهم.

وانطلقت، يوم الأربعاء، اجتماعات اللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5) في جنيف، من أجل مناقشة "وضع خطة عمل شاملة لانسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من ليبيا".

وقال المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا، يان كوبيتش، في مستهل الاجتماع، إنّ الموضوع "معقد، فهو ليس مصدر قلق لليبيا فحسب، بل أيضاً مبعث انشغال لدول المنطقة وللمجتمع الدولي".