استشهاد الطفل عمرو النجار برصاص الاحتلال في نابلس

"جيش" الاحتلال الإسرائيلي يقتل الطفل الفلسطيني، عمرو محمد النجار، ويصيب آخرين، خلال اقتحام قرية بورين، جنوبي نابلس في الضفة الغربية.

  • الطفل الشهيد عمرو محمد النجار
    الطفل الشهيد عمرو محمد النجار (تواصل اجتماعي)

استُشهد الطفل الفلسطيني، عمرو محمد النجار، البالغ من العمر 10 أعوام، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، في قرية بورين،ـ جنوبي نابلس في الضفة الغربية، اليوم الاثنين.

وأفاد مدير مركز الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر في نابلس، أحمد جبريل، بأنّ الطفل النجار استُشهد بعد إصابته برصاص الاحتلال في الرأس، بينما أُصيب فلسطيني آخر بالرصاص الحي في الصدر، وثالث من جرّاء اعتداء جنود الاحتلال عليه بالضرب.

وانتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد عن وداع الطفل الشهيد، بحيث تظهر إصابته برصاص الاحتلال في الرأس. 

وكان الفلسطينيون تصدوا لاقتحام الاحتلال قرية بورين، حيث اندلعت مواجهات عنيفة مع قواته، التي أطلقت الرصاص الحيّ والغاز السام في اتجاههم، الأمر الذي أدى إلى ارتقاء الطفل وإصابة آخرين.

في غضون ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة عرابة في جنين في الضفة الغربية أيضاً، بعد أن كانت اقتحمت مخيم الأمعري جنوبي مدينة البيرة. 

واستشهد الفتى مصطفى أبو شلبك،البالغ من العمر 16 عاماً، صباح اليوم الاثنين، متأثراً بإصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحامها مخيم الأمعري.

والسبت، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية ارتقاء الطفل، محمد خالد زيد، البالغ من العمر 13 عاماً، متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال، قرب مخيم الجلزون شمالي رام الله، وسط الضفة الغربية.

يأتي ذلك في ظل مواصلة الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاته على الضفة الغربية، بحيث تنفّذ قواته مداهمات واقتحامات متكررة لبلدات المنطقة ومخيماتها، في وقتٍ تشكّل جبهة الضفة مصدر قلق دائماً من احتمال انفجارها بصورة أوسع. 

اقرأ أيضاً: إعلام إسرائيلي: رمضان الضفة يثير مخاوف أمنية لدى حكومة نتنياهو

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.

اخترنا لك