استهداف 3 أرتال للجيش الأميركي جنوبيّ العراق

صاروخان استهدفا السفارة الأميركية، و3 أرتال لوجستية تابعة لقوات الاحتلال الأميركي تتعرّض لهجمات جنوبيّ البلاد.

  • تعرّضت السفارة الأميركية خلال الأشهر الماضية للاستهداف بما يزيد على 50 صاروخاً.
    تعرّضت السفارة الأميركية خلال الأشهر الماضية للاستهداف

سقط صاروخان على الأقل في المنطقة الخضراء في بغداد، صباح اليوم الخميس، وأوقعا أضراراً مادية، بعد أن فشلت منظومة "سي – رام" الدفاعية في التصدّي لهما.

وذكرت مصادر للميادين أنّ الصاروخين انطلقا من منطقة قريبة، وكانا يستهدفان السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء، وسقط أحدهما خلف جامع الرحمن في منطقة المنصور.

وأفاد مراسل الميادين باستهداف رتلَين يتبعان فرقة الدعم اللوجستي التابعة لقوات الجيش الأميركي في الناصرية جنوبي العراق، بالتزامن مع استهداف رتل ثالث يتبع القوات الأميركية في الديوانية جنوبي البلاد.

ونعت قيادة الجيش العراقي صباح اليوم الخميس 5 من طيّاريها العسكريين بعد أن تعرّضت مروحيتهم لإطلاق نار مباشِر خلال تأمينها خطوط نقل الطاقة الكهربائية في العراق، والتي يقوم إرهابيون منذ أشهر باستهدافها بصورة ممنهجة وشبه يومية.

وأشارت قيادة الجيش في بيانها إلى أنّ "الشهداء هم من طاقم مروحية من نوع "مي 17"، واستُشهدوا فيها في أثناء سقوطها قرب محيط ناحية آمرلي في محافظة صلاح الدين، فجر اليوم الخميس، خلال تأديتها مهمةً قتالية.

ويأتي هذا التصعيد في العمليات ضدّ الاحتلال الأميركي بعد يومين على لقاء بايدن – الكاظمي في واشنطن، والاتفاق على سحب الجنود الأميركيين من العراق بحلول نهاية العام.

وكانت خلية الإعلام الأمني أعلنت، في بيان، أن الجيش العراقي أطلق قبل يومين عملية أمنية، بإسناد من الطيران التابع لكل من القوة الجوية والجيش والتحالف الدولي، من أجل تفتيش مناطق جنوبي محافظة كركوك وتطهيرها، وملاحقة بقايا عناصر "داعش"، وتأمين هذه المناطق.

وقبل يومين، أعلنت قيادة فرقة "الإمام علي" في قوات الحشد الشعبي استهدافَ أحد مخازنها في معسكر الديوك مرتين خلال يوم واحد، بواسطة طائرة مسيّرة.

ومطلع شهر تموز/يوليو الجاري، أعلنت كتائب "حزب الله العراق" أنها تأكّدت "بالأدلة القاطعة وقوف الاستخبارات السعودية وراء تخريب أبراج الكهرباء في العراق"، مشيرة إلى أن التحقيقات الحكومية "ستخضع لمؤثّرات كبيرة من أجل عدم كشف المتورّط الحقيقي في تخريب الأبراج".

وأحبطت قوة من "اللواء 25" في الحشد الشعبي، في وقت سابق هذا الشهر، محاولةً لعناصر من "داعش" تفجيرَ أبراج نقل الطاقة الكهربائية جنوبيّ محافظة نينوى.

وكانت وزارة الكهرباء العراقية قالت، في وقت سابق، إن هجوماً إرهابياً استهدف محطة صلاح الدين الحرارية في سامراء أواخر شهر حزيران/يونيو الماضي، مشيرة إلى أن الاعتداء تمّ بعبوّتين ناسفتين، وتسبّب بأضرارٍ مادية جسيمةٍ في أجزاء الوحدة التوليدية.

وأعلن "داعش" مسؤوليته عن الاعتداء الأخير الذي استهدف بُرجاً وخطاً رئيسياً للكهرباء يغذّي مناطق في بعقوبة والعاصمة بغداد، بينما لا تزال خلايا نائمة تابعة له تستهدف أبراج الطاقة ومعامل إنتاج الطاقة على نحو ممنهَج، وتتّخذ مناطقَ في جنوبيّ كركوك، ولاسيما جبال حمرين، ملاجئَ لها.