الاتحاد الأوروبي يدعو إلى وقف التصعيد في القدس المحتلة والضفة الغربية

الاتحاد الأوروبي يؤكّد ضرورة وضعِ حدٍّ لجولةِ التصعيد الأخيرة في الأراضي الفلسطينية، ويدعو جميع الأطراف إلى الانخراط في الجهود الرامية إلى تحقيق ذلك.

  • الاتحاد الأوروبي: يجب وقف العنف فوراً وإعطاء الأولوية لتفادي سقوط ضحايا بين المدنيين
    الاتحاد الأوروبي: يجب وقف العنف فوراً وإعطاء الأولوية لتفادي سقوط ضحايا بين المدنيين

شدَّد الاتحاد الأوروبي على "ضرورة وضعِ حدٍّ فوري لجولةِ التصعيد الأخيرة بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والمواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلتين".

وذَكَر الاتحاد الأوروبي في بيانٍ صدر عن دائرة الشؤون الخارجية التابعة له، أنّه "يتابع بقلقٍ شديدٍ موجة العنف الأخيرة في الضفة الغربية والقدس، بما فيها المواجهات التي اندلعت صباح اليوم الجمعة في المسجد الأقصى".

وتابع البيان أنّه "يجب وقف العنف فوراً، وإعطاء الأولوية لتفادي سقوط ضحايا بين المدنيين، وينبغي احترام الوضع القائم للأماكن المقدسة"، وأكّد أنَّ "التعاون الأمني بين الفلسطينيين والإسرائيليين يحظى بأهميةٍ حيويةٍ".

وأشار الاتحاد الأوروبي إلى أنَّ "جميع الزعماء يتحمّلون المسؤولية"، مجدِّداً دعوته جميع الأطراف إلى "الانخراط في الجهود الرامية إلى خفض التصعيد".

واليوم، أفادت مصادر للميادين بأنّ "مصر تجري اتصالاتٍ منذ الصباح مع قيادة حركة حماس، للتباحث بتطورات القدس المحتلة والوضع العام في فلسطين المحتلة".

وقالت المصادر إنّ "القاهرة نقلت أكثر من رسالة تهدئة إسرائيلية لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، وكذلك لعضو المكتب السياسي لحركة حماس روحي مشتهى في غزة"، مضيفةً أنّ "حماس أبلغت الجانب المصري أنّ ما جرى غير مقبول".

وأفادت مراسلة الميادين بأداء 50 ألف مصلٍّ صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، بحسب تقديرات أولية، وذلك عقب اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي المسجد صباح اليوم وتصدي الفلسطينيين لها.

اخترنا لك