الدنمارك وإيطاليا تقرران طرد عشرات الدبلوماسيين الروس

في خطوة مماثلة لألمانيا وفرنسا، الدنمارك وإيطاليا تقرران طرد دبلوماسيين روس بزعم قيامهم بـ"أنشطة تجسس" على الأراضي الدنماركية.

  • الدنمارك وإيطاليا تقرران طرد عشرات الدبلوماسيين الروس
    السفارة الروسية في الدنمارك (أرشيف)

أعلن وزير الداخلية الدنماركي ييبي كوفود، اليوم الثلاثاء، أنّ بلاده ستطرد 15 دبلوماسياً روسياً، وذلك بعد طرد دبلوماسيين روس من الأراضي الفرنسية والألمانية لأسباب مماثلة.

وزعم كوفود أنّ "عملاء الاستخبارات" الـ15 المطرودين قاموا بأنشطة تجسس" على الأراضي الدنماركية.

كذلك، أعلن وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو استدعاء السفير الروسي في إيطاليا سيرغي رازوف إلى مبنى وزارة الخارجية الإيطالية، وجرى إبلاغه بطرد 30 دبلوماسياً روسياً، زاعماً أنّ قرار الطرد مرتبط بمسائل تتعلّق بـ"الأمن القومي".

يأتي ذلك بعد قيام ألمانيا وفرنسا بطرد عشرات الدبلوماسيين الروس من أراضيهما، تحت ذريعة أنّهم يشكلون "تهديداً أمنياً".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا،في وقت سابق، إنّ موسكو لن تقف مكتوفة اليدين، فيما حذّرت السفارة الروسية في برلين من أنَّ طرد برلين للدبلوماسيين "سيؤدّي إلى تدهور العلاقات مع موسكو".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.