السيد خامنئي: "طوفان الأقصى" هزيمة عسكرية واستخبارية للاحتلال لا يمكن ترميمها

المرشد الإيراني السيد علي خامنئي يتحدث عن البطولات الفلسطينية، ويؤكد أنّ عملية "طوفان الأقصى" قام بها الفلسطينيون، وكل من يقول غير ذلك "مخطئ ومستهتر بالشعب الفلسطيني".

  • السيد خامنئي
    قائد الثورة والجمهورية الإسلامية في إيران السيد علي خامنئي

أعلن قائد الثورة والجمهورية الإسلامية في إيران السيد علي خامنئي، اليوم الثلاثاء، أن ما حدث يوم السابع من تشرين الأول/أكتوبر (عملية طوفان الأقصى) هو "هزيمة عسكرية واستخبارية للكيان الإسرائيلي لا يمكن ترميمها".

ووصف السيد خامنئي أن ما جرى يومها بأنه "زلزال مدمر تمكن من هدم بعض البنى الرئيسية لحاكمية الكيان الصهيوني".

وأشار إلى أنّ العالم الإسلامي "سيدعم فلسطين، لكن الشباب الفلسطيني هو من صنع هذه الملحمة التي ستكون خطوة كبيرة لإنقاذ فلسطين".

ولفت إلى أنّ ما حصل عمل قام به الفلسطينيون، وكل من يقول غير ذلك "مخطئ ومستهتر بالشعب الفلسطيني".

وأضاف أنّ "جرائم الصهاينة تخطت الحدود. وبناء عليه، كان عليهم انتظار الطوفان".

كذلك، أكد المرشد أنّ "العمل الشجاع والتضحية الكبيرة" للفلسطينيون كانا "رداً على جرائم الاحتلال الإسرائيلي لسنوات".

وأشار إلى أن "العدو الخبيث الظالم يؤدي دور المظلوم بعد تلقيه الصفعة، لكن لا يمكن لأحد أن يرسم لهذا الوحش الشيطاني وجهاً مظلوماً".

يأتي ذلك في وقت تتواصل عملية طوفان الأقصى التي نفذتها المقاومة الفلسطينية في مستوطنات غلاف غزة. ويواصل "جيش" الاحتلال تحديث قوائم القتلى في صفوفه تباعاً، إذ بلغ العدد الإجمالي، بعد الإعلان عن القائمة الجديدة اليوم، 124 قتيلاً، مع وجود توقعات بأن يزداد هذا الرقم مجدداً.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بوقوع 1000 قتيل إسرائيلي من جرّاء معركة "طوفان الأقصى"، مشيرةً إلى أنّ عدد القتلى "يواصل الارتفاع، والعدّ لا ينتهي".

وفي غضون ذلك، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بـ"إخلاء كل المستوطنات المحاذية لغلاف غزة حتى مسافة 4 كلم".

اقرأ أيضاً: "حماس" تعلن النفير العام في جمعة "طوفان الأقصى": نحو الاشتباك في كل مكان

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.