الشرطة الفرنسية تقمع بعنف احتجاجات ضد ماكرون ولوبان

تظاهرات جديدة بين رجال الأمن ومحتجين رافضين لنتائج الانتخابات الفرنسية، ورجال الشرطة الفرنسية يستخدمون الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.

  • الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع خلال مظاهرة في نانت، غرب فرنسا 16 نيسان/ أبريل 2022 (أ ف ب).
    الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع خلال تظاهرة في نانت، غرب فرنسا، الـ 16 من نيسان/ أبريل 2022 (أ ف ب).

شهدت العاصمة الفرنسية باريس اشتباكات عنيفة بين رجال الأمن ومحتجّين رافضين لنتائج الانتخابات الفرنسية وصعود تيار اليمين المتطرف في البلاد.

وأظهرت مقاطع فيديو متداولة استخدام رجال الشرطة الغازات المسيلة للدموع بكثافة في العاصمة لتفريق المحتجين، الذين تعرّض عدد منهم للاعتقال. 

وشاركت أكثر من 30 منظمة ونقابة في التظاهرات التي رُدّدت فيها شعارات: "لا لماكرون ولا للوبان"، المتأهلَين إلى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية.

ووفقاً للإحصاءات التي قدمتها سلطات باريس، خرج حوالى 10000 شخص إلى الشوارع.

كذلك شهدت العاصمة الفرنسية أمس تظاهرات ضد نتائج الانتخابات الرئاسية الفرنسية في جولتها الأولى، التي تأهل من خلالها المرشح الرئيس إيمانويل ماكرون، واليمينية المتطرفة مارين لوبان.

يُشار إلى أنّ صناديق الاقتراع الفرنسية فتحت أبوابها أمام الناخبين في الجولة الأولى من التصويت لاختيار رئيس جديد لبلادهم، وعبر خلالها كل من ماكرون ولوبان نحو الجولة الثانية، التي من المقرر إجراؤها في الـ24 من نيسان/أبريل.

اخترنا لك