العاطفي: قرار اليمن لن يُمسّ.. وعلى "إسرائيل" ودول العدوان القبول بالمعادلة الجديدة

وزير الدفاع في حكومة صنعاء، محمد ناصر العاطفي، يؤكد استمرار صنعاء في تنفيذ مهامها ضد الاحتلال ما دامت المذابح في غزة وفلسطين المحتلة مستمرة، مع التزامها بكافة بالمواثيق والعهود الدولية التي لا تمس الكرامة والسيادة اليمنية أو تفرض وصاية أو هيمنة.

  • العاطفي متحدثاً أثناء مراسم انتهاء دورة قادة الألوية والكتائب والسرايا (وسائل إعلام يمنية)
    العاطفي متحدثاً أثناء مراسم انتهاء دورة قادة الألوية والكتائب والسرايا (وسائل إعلام يمنية)

أكّد وزير الدفاع في حكومة صنعاء، محمد ناصر العاطفي، أنّ على الولايات المتحدة وبريطانيا و"إسرائيل" إدراك أنّ اختزال الجغرافيا وادّعاء الوصاية على البحار "بات مرفوضاً وغير مرحّبٍ به".

وشدّد العاطفي،في كلمةٍ له اليوم الأحد أثناء مراسم انتهاء دورة لقادة الألوية والكتائب والسرايا لقوات الاحتياط في المنطقة العسكرية الخامسة، على أنّه على الولايات المتحدة وبريطانيا و"إسرائيل" القبول بمعادلةٍ جديدة تحفظ للدول أمنها واستقرارها وسيادتها على مياهها الإقليمية.

وقال في كلمته إنّ أمن البحرين الأحمر والعربي "أُعيدت صياغته بشكلٍ سليم بعد إلغاء العربدة الصهيونية، والتي كانت مصدرٍ تهديد دائم، منهما".

وشدّد العاطفي على أنّ القرار اليمني "لن يُمسّ ما بقيت الدماء تجري في شراييننا، وما دامت أيادينا على الزناد"، مذكراً أنّ "القوات المسلحة اليمنية لا تعترض السفن غير التابعة لكيان الاحتلال والتي لا تخدم أجندته"، وأنّ "الممر الملاحي مؤمَّن".

وأعلن العاطفي استمرار صنعاء في تنفيذ مهماتها ضد كيان الاحتلال ما دامت المذابح في غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة مستمرة، مع التزامها بكافة المواثيق والعهود الدولية التي لا تمس الكرامة والسيادة اليمنية أو تفرض وصاية أو هيمنة".

ورأى وزير الدفاع اليمني أنه في ظل دعم واشنطن المستمر لكيان الاحتلال في حملته لإبادة الشعب الفلسطيني، "من الصعب أن يبقى الشعب اليمني والقوات المسلحة بعيدين عن المعادلة، بل توجب المقتضيات أن يكونوا في مقدمة الصفوف"، مؤكّداً أنّ الشعبين الفلسطيني واليمني "إخوة في الجغرافيا والإنسانية والإسلام".

ونبّه العاطفي إلى أنّ "اليمن ليس معنياً بحسابات واشنطن ما دامت الإدارة الأميركية أسيرة للحسابات الصهيونية، محذراً الولايات المتحدة من الظنّ بأن "اليمن يدور في فلكها، أو أنها تخيف اليمنيين بأسلحتها وسطوتها".

بدوره، المتحدث باسم حركة أنصار الله اليمنية، محمد عبد السلام، أكّد أنّ الغارات الأميركية البريطانية تأتي في سياق المحاولات العبثية لمنع اليمن عن مواصلة إسناد غزة، مجدداً تمسك اليمن بموقفه في منع عبور السفن الإسرائيلية، أو تلك المتجهة إلى موانئ فلسطين المحتلة.

وشدّد عبد السلام على امتلاك اليمنيين كل الحق في الرد على العدوان الأميركي- البريطاني المستمر على بلدهم.

وكان المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع،قد أكد اليوم الأحد، تنفيذ عملية عسكرية نوعية استهدفت السفينة النفطية الأميركية " TORM THOR"  في خليج عدن، بعدد من الصواريخ البحرية المناسبة.

وأضاف سريع أنّ سلاح الجو اليمني المسيّر استهدف عدداً من السفن الأميركية الحربية في البحر الأحمر.

اقرأ أيضاً: اليمن: عدوان أميركي - بريطاني يستهدف صنعاء وحجة وتعز

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.