العراق: المقاومة الإسلامية تضرب هدفاً حيوياً في البحر المتوسط

المقاومة الإسلامية في العراق تعلن ضربها هدفاً حيوياً في البحر الأبيض المتوسط بالأسلحة الملائمة، مؤكدةً تحقيق إصابة مباشرة.

  • المقاومة الإسلامية في العراق قاعدتي التنف ومخيم الركبان الأميركيتين في سوريا بطائرات مسيّرة
    المقاومة الإسلامية في العراق تستهدف القاعدتين الأميركيتين في التنف ومخيم الركبان في سوريا بطائرات مسيّرة

أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق أنّها ضربت، قبل أيام، هدفاً حيوياً في البحر المتوسط بالأسلحة الملائمة، مؤكدةً تحقيق إصابة مباشرة.

وذكرت، في بيان لها، أصدرته، مساء اليوم الجمعة، أنّ عمليتها جاءت استمراراً لنهجها في مقاومة الاحتلال، ونُصرةً لغزّة، وردّاً على المجازر التي يرتكبها الاحتلال بحقّ المدنيين الفلسطينيين، من أطفال ونساء وشيوخ. 

وأكّدت المقاومة الإسلامية في العراق، في ختام بيانها، "الاستمرار في دكّ معاقل العدو".

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق أنّ مجاهديها ضربوا هدفاً في أم الرشراش المحتلة (إيلات) بالأسلحة الملائمة، ونشرت مشاهد للعملية. 

وأمس، قال الأمين العام لحركة النجباء في العراق، أكرم الكعبي، إنّ "المقاومة العسكرية لن تتوقف حتى النصر".
 
يُشار إلى أنّ المقاومة استهدفت القواعد الأميركية في سوريا والعراق عشرات المرات، وذلك منذ أن بدأت ردها على العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزّة، مستخدمةً القذائف الصاروخية والطائرات المسيّرة والصواريخ الباليستية قصيرة المدى.

وتوعّدت المقاومة الإسلامية في العراق الاحتلال الأميركي بأنّ قواعده في كل من سوريا والعراق تُعَدّ هدفاً مشروعاً لها، بسبب الدور الرئيس للولايات المتحدة في الحرب على قطاع غزّة.

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.