الفلسطينيون يتصدَّون للاحتلال في "بيت أمر" شماليّ الخليل

مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في أعقاب استشهاد الطفل محمد العلامي في بلدة بيت أمر شماليّ الخليل.

  • الفلسطينيون يتصدون للاحتلال ببيت أُمر شمال الخليل
    الفلسطينيون يتصدَّون للاحتلال في "بيت أمر" شماليّ الخليل

تعرَّض فلسطيني لإصابة خطيرة في رأسه خلال تظاهرات ضدَّ قوات الاحتلال في بلدة "بيت أمر" في الخليل، عَقِبَ تشييع الطفل الفلسطيني محمد مؤيد العلامي متأثّراً بإصابتِه برصاصِ قواتِ الاحتلال في الضفة الغربية.

وأكدت مصادر محلية أن الطفل، البالغ من العمر 11 عاماً، أُصيب بعد إطلاق جنود الاحتلال الرصاصَ الحيَّ في اتِّجاه المَرْكَبة التي كان في داخلها ويقودها والده عند مدخل بلدة "بيت أُمر" شماليّ مدينة الخليل.

كما أُصيب مواطنون فلسطينيون برصاص قوات الاحتلال خلال مواجهات في مدينة نابلس مساء أمس الأربعاء. 

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني إصابة ثمانية مواطنين بالرصاص، وتعرُّضَ عشراتٍ آخرين للاختناق جرّاءَ الغاز المسيِّل للدموع. كما تعرَّض شابٌّ للاعتداء بالضرب منْ جانب جنود الاحتلال خلال مواجهاتٍ في جبل صبيح جنوبيّ نابلس.

في الوقت نفسه، زار قادة كنائس القدس المحتلة حي الشيخ جراح تضامناً مع العائلات التي تواجه الإجلاء عن منازلها.

وترأّس بطريرك القدس المحتلة للاتين وفدَ الكنائس الذي اجتمع ببعض أهالي الحيّ، واستمع منهم إلى المُشكلات اليومية والقانونية التي يواجهونها.

وتأتي الزيارة قبيل الجلسة النهائية لمحكمة الاحتلال العليا الإسرائيلية، الإثنين المقبل، لاتخاذ القرار بإجلاء 4 عائلاتٍ عن الحي.