الفياض للميادين: "الحشد الشعبي" العراقي سيقوم بواجباته تجاه فلسطين عسكرياً وإغاثياً

رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، فالح الفياض، يؤكد للميادين أن العراق سيقوم بكل الواجبات تجاه الفلسطينيين، وأن مشروع تهجير سكان غزة بائس، ولا يمكن تحقيقه.

  • رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض (أرشيف)
    رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض (أرشيف)

قال رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، فالح الفياض، إن العراق سيقوم "بكل الواجبات تجاه الفلسطينيين، سواء على صعيد المساعدات، أو على المستوى العسكري".

وأضاف الفياض، في لقاء مع الميادين، أن "مشروع تهجير سكان غزة بائس، ولا يمكن تحقيقه"، مؤكداً أن "من المستحيل أن يكون العراق منطلقاً لإيذاء الفلسطينيين، بل سيكون منطلقاً لدعمهم".

وتابع أن "عملية طوفان الأقصى أظهرت أن كيان الاحتلال مهزوز، وواشنطن شريكة أساسية له"، لافتاً إلى أن "ما تقوم به المقاومة هو رد فعل على جرائم الاحتلال".

وشدّد الفياض على أن العراق سيبقى "السند الأساسي في دعم المقاومة الفلسطينية، ولن يسمح للأميركيين بإسناد الاحتلال ضد الفلسطينيين".

ولفت إلى أن البرلمان العراقي سيعقد غداً جلسة خاصة لدعم غزة، مشيراً إلى إطلاق حملة مساعدات عينية ومادية لدعم أهل القطاع.

وبشأن نتائج ملحمة "طوفان الأقصى" قال الفياض للميادين إن "تبعات ما جرى في قطاع غزة كبيرة، ونتائجه ستظهر قريباً، ولا سيما في مسألة التطبيع".

اقرأ أيضاً: العشائر العراقية تعلن التبرّع بأسلحتها للمقاومة الفلسطينية

ودان رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني وقوى الإطار التنسيقي العراقية "الهجمة الصهيونية المستمرة في الأراضي المحتلة، والاستهداف المباشر للمدنيين".

وقال الأمين العام لعصائب أهل الحق، الشيخ قيس الخزعلي، في تصريح صحافي، إنه "إذا طلب إلينا المشاركة في القتال، فنحن جاهزون". 

وأضاف الخزعلي "أننا مستعدون للدعم في المظاهرات والاحتجاجات، مادياً ومعنوياً".

من جهته، أكد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أبو أحمد فؤاد، في لقاء مع الميادين، أن "الأراضي الفلسطيني شاهدة على ما قدمه العراق للقضية الفلسطينية"، لافتاً إلى أن "مقبرة الشهداء العراقيين في جنين لا تزال تتحدث عن ذلك".

وأضاف أبو أحمد فؤاد أن "الشعب العراقي كان دائماً معطاءً لفلسطين ومنخرطاً في صفوف المقاومة الفلسطينية، التي ضمت عدداً كبيراً من المقاومين العراقيين"، مؤكداً "أن محور المقاومة أصبح اليوم واقعاً ملموساً وليس شعاراً". 

ولفت إلى أن "الإخوة في اليمن والعراق على استعداد لأن يكونوا معنا بعشرات الآلاف متى دعت الحاجة"، مشيراً إلى أن "نوعية الصواريخ وطريقة إدارة المعركة من جانب المقاومة تتغيران وفقاً لتطور المعركة".

وطالب فؤاد بـ"إجماع عربي على رفض أي محاولة لتجهير الفلسطينيين من غزة".

اقرأ أيضاً: "الأمن القومي" الإسرائيلي متخوّف من توسع المعركة: تعرّضنا لضربة مؤلمة وفشلنا

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.