بريطانيا تقرر إرسال طالبي اللجوء إلى رواندا

بريطانيا تعقد اتفاقاً مثيراً للجدل مع رواندا ينصّ على إرسال المهاجرين وطالبي اللجوء الذين يعبرون بجر المانش بطريقة غير قانونية إلى رواندا.

  • بريطانيا تقرر إرسال طالبي اللجوء إلى رواندا
    وصل أكثر من 28 ألف شخص من فرنسا إلى بريطانيا على متن قوارب صغيرة

تواجه لندن معارضة كبيرة لاتفاق مثير للجدل أبرمته مع كيغالي أُعلن عنه أمس الخميس، ينصّ على إرسال المهاجرين وطالبي اللجوء الذين يعبرون بجر المانش بطريقة غير قانونية إلى رواندا، في وقت تحاول بريطانيا وضع حد لتدفق أعداد قياسية من الأشخاص عبر الممر المائي المحفوف بالمخاطر.

وقال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، في خطاب قرب دوفر في جنوب شرق انكلترا: "بدءاً من اليوم.. أي شخص يدخل إلى المملكة المتحدة بشكل غير شرعي، إضافة إلى أولئك الذين وصلوا بشكل غير شرعي منذ الأول من كانون الثاني/يناير، قد يعاد نقله إلى رواندا".

وأضاف: "ستملك رواندا القدرة على إعادة توطين عشرات آلاف الأشخاص في السنوات المقبلة".

ووصف الدولة الواقعة في شرق أفريقيا وذات السجل الشائك في حقوق الإنسان بأنها "من أكثر بلدان العالم أماناً، وتعرف عالمياً بسجلّها في استقبال المهاجرين وإدماجهم".

وانتُخب جونسون على خلفية وعود عدة، من بينها ضبط الهجرة غير الشرعية، لكن عدداً قياسياً من المهاجرين عبر نهر المانش في عهده.

كذلك، أعلن أنّ وكالة أمن الحدود البريطانية ستسلّم مسؤولية مراقبة الهجرة عبر المانش إلى سلاح البحرية.

ووصل أكثر من 28 ألف شخص من فرنسا إلى بريطانيا على متن قوارب صغيرة عبر المانش في العام 2021. 

وكان حوالى 90% من هؤلاء رجال، وثلاثة أرباعهم رجال تراوح أعمارهم بين 18 و39 عاماً.