بوتين: لا يمكن مساعدة فلسطين إلّا بقتال من يقف خلف المأساة وروسيا تقاتلهم في أوكرانيا

الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يؤكّد أنّ "مفتاح حل الصراع في الشرق الأوسط يكمن في إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة"، لافتاً إلى أنّ مساعدة فلسطين تكون عبر "قتال الذين يقفون وراء هذه المأساة".

  • الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين (أرشيفية)
    الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين (أرشيف)

أكّد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في حديثٍ تطرّق فيه إلى العدوان الإسرائيلي على قطاع غزّة، أنّه يتمّ حالياً استخدام "العقاب الجماعي" في الصراع الدائر في الشرق الأوسط، لافتاً إلى دور الولايات المتحدة في هذا الصراع، واستفادتها من تكريسه. 

وأوضح بوتين، خلال اجتماعٍ للحكومة الروسية، اليوم الإثنين، أنّه يتمّ استخدام مبدأ "العقاب الجماعي" حالياً في صراع الشرق الأوسط، لافتاً إلى أن مفتاح الحل لهذا الصراع يكمن في إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة، وملمّحاً إلى أنّ هذا ليس هدف واشنطن المعلن.

وقال الرئيس الروسي إنّه لا يمكن مساعدة فلسطين "إلّا من خلال قتال أولئك الذين يقفون وراء هذه المأساة"، مضيفاً أنّ روسيا تقاتلهم "في سياق العملية العسكرية الخاصة"، وأنّ قتالها هذا هو "من أجل أنفسنا، ومن أجل أولئك الذين يناضلون من أجل الحرية الحقيقية".

نقاتل من أجل مبادئ نظام عالمي عادل

وشدّد بوتين على أنّ روسيا تقاتل في ساحة المعركة من أجل مستقبلها، ومن أجل مبادئ النظام العالمي العادل، مُشيراً إلى أنّ بلاده اليوم تشارك "بنشاط في تشكيل عالمٍ جديد وعادل ومتعدد الأقطاب، من أجل مستقبلنا، ومن أجل مبادئ النظام العالمي العادل، ومن أجل حرية البلدان والشعوب".

وأضاف الرئيس الروسي أنّ "واجب الرجل الحقيقي هو القتال ضد النازية في عمليةٍ عسكرية خاصة والدفاع عن روسيا ومستقبل العالم، بما في ذلك فلسطين".

اقرأ أيضاً: دوغين: أحداث داغستان تُظهر مشاعر العالم الإسلامي الذي يغلي بسبب الحرب على غزة

وقال بوتين إنّ مواقف روسيا في الشرق الأوسط "لم تنبع يوماً من مصالح ذاتية أو ازدواجية في الطروحات"، مجدّداً التشديد على أنّ حل قضية الشرق الأوسط يكمن في قيام دولة فلسطينية مستقلة، وذات سيادة كاملة.

واشنطن تحتاج إلى استمرار الأزمة في الشرق الأوسط

وتطرّق الرئيس الروسي إلى الدور الأميركي في الصراعات والأزمات، لافتاً إلى أنّ الولايات المتحدة هي المستفيد الرئيس من عدم الاستقرار عالمياً، "لأنها تحتاج إلى استمرار الأزمة في الشرق الأوسط من أجل لاستفادة منها".

وقال بوتين إنّ "الولايات المتحدة وأقمارها الاصطناعية هي المستفيد الرئيس من عدم الاستقرار العالمي، بحيث تريد استخدام الفوضى لاحتواء منافسيها وزعزعة استقرارهم".

ولفت الرئيس الروسي إلى حاجة الولايات المتحدة إلى أزمةٍ مستمرة في الشرق الأوسط، لذلك فإنّها "تشوّه سمعة الدول والمنظمات التي تدعو إلى إنهاء إراقة الدماء، بما في ذلك الأمم المتحدة".

ودعا بوتين إلى التركيز على التراجع الأميركي العالمي، مُشيراً إلى أنّ الجميع يرى ويفهم، حتى من اتجاهات الاقتصاد العالمي، أنّ "الولايات المتحدة، كقوة عظمى عالمية، تضعف وتفقد مكانتها"، مضيفاً أنّ "العالم الأحادي، وفق المقياس الأميركي، يتعرض للتدمير، ويتحول بالتدريج، وبثبات، إلى شيءٍ من الماضي".

وقال الرئيس الروسي إنّ الولايات المتحدة "لا تريد حدوث هذا التغيير"، مُشيراً إلى أنّها على العكس من ذلك، تريد المحافظة على هيمنتها وتوسيع نطاقها، والإبقاء على دكتاتوريتها العالمية، وهي "غير راضية عن مشاركة روسيا في حل المشاكل العالمية والإقليمية، بما في ذلك الشرق الأوسط".

اقرأ أيضاً: تقرير: كيف ترجح "طوفان الأقصى" كفّة القوى العالمية لصالح روسيا والصين؟

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.