بيسكوف: بولندا أصبحت دولة معادية

المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف يشير إلى أنّ بولندا تشكّل تهديداً لوحدة الأراضي الأوكرانية.

  •  المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف
    المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف

أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، اليوم الجمعة، أنّ "بولندا كانت منذ فترة طويلة غير ودية، وفي الأشهر الأخيرة أصبحت عدائية"، موضحاً أنّها قد تشكل "تهديداً لوحدة الأراضي الأوكرانية".

وقال بيسكوف رداً على أسئلة الصحفيين: "لن أعلق على تصريحات رئيس بيلاروسيا. وحقيقة أنّ خطاباً عدائياً للغاية يأتي من بولندا في الأشهر الأخيرة هو أمر تقليدي، ولم يكن ودياً منذ فترة طويلة".

وتابع: "بولندا أصبحت معادية في الأشهر الأخيرة. وحقيقة أنّ التهديدات لوحدة أراضي أوكرانيا يمكن أن تأتي من بولندا واضحة. لقد تحدثا عن ذلك، إذا كنتم تذكرون، في البيان الأخير الذي أدلى به رئيس جهاز استخباراتنا الخارجية. هذه حقائق واضحة".

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس البولندي أندجي دودا أنّه لن يكون هناك "حدود" بين بولندا وأوكرانيا، وأنّ شعبي البلدين سيكونا قادرين على العيش معاً "لبناء سعادتهم المشتركة وقوتهم المشتركة".

ولم يستبعد رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو أن تقاتل روسيا وأوكرانيا وبيلاروسيا ضد بولندا، التي تريد السيطرة على أوكرانيا الغربية.

كذلك، أكّد المتحدث الرسمي باسم الكرملين دميتري بيسكوف أنّ العملية الروسية الخاصة في أوكرانيا تسير وفقاً للخطة والجدول الزمني.

وفي 25 آذار/مارس الماضي، أكملت القوات المسلحة الروسية المهام الرئيسية للمرحلة الأولى من العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.