حركة النهضة التونسية تدعو إلى المشاركة بقوة في تظاهرات مزمعة في 14 الجاري

حركة النهضة التونسية تدعو إلى المشاركة بقوة في تظاهرات مزمعة في 14 كانون الثاني/يناير، وتعتبر هذه الدعوة استجابة لدعوة مواطنين ضد الانقلاب.

  • احتجاج خارج مبنى البرلمان في العاصمة تونس في 26 تموز/ يوليو 2021 (أ ف ب).
    احتجاج خارج مبنى البرلمان في العاصمة تونس في 26 تموز/ يوليو 2021 (أ ف ب).

دعت حركة النهضة التونسية في بيان عبر صفحتها الرسمية على "فيسبوك"، اليوم الإثنين، إلى المشاركة بقوة في تظاهرات مزمعة في 14 كانون الثاني/يناير.

وذكرت الحركة في بيانها أنه "استجابة لدعوة مواطنون ضد الانقلاب -المبادرة الديمقراطية- تدعو حركة النهضة مناضليها وكل القوى الاجتماعية للمشاركة بقوة في التظاهرات المزمع تنظيمها يوم 14 كانون الثاني/يناير 2022"، وهو تاريخ الاحتفال بثورة 2011 الذي غيره الرئيس قيس سعيد.

وأعلن الرئيس التونسي قيس سعيد في وقت سابق تغيير تاريخ الاحتفال بثورة 2011 إلى 17 كانون الأول/ديسمبر من كل عام، بدلاً من 14 يناير/كانون الثاني، معتبراً أن التاريخ الأخير "غير ملائم".

وكان سعيد قد أعلن في 25 تموز /يوليو الماضي عن جملة من التدابير الاستثنائية من بينها تجميد عمل البرلمان، ورفع الحصانة عن النواب، وإقالة رئيس الحكومة، وهو ما اعتبرته حركة النهضة "انقلاباً على الدستور".

ودعا راشد الغنوشي رئيس البرلمان المجمد ورئيس حركة النهضة إلى الإلغاء الفوري للتدابير الاستثنائية القائمة في تونس.

ويدافع الرئيس سعيد وأنصاره عن قراراته بأنها السبيل الوحيد لإنهاء الشلل الحكومي والقضاء على الفساد، بعد سنوات من الخلافات السياسية والركود الاقتصادي في البلاد، مؤكداً دعمه للحقوق والحريات المكتسبة في تونس بعد ثورة 2011.