"حماس" تدعو إلى الرباط غداً في القدس المحتلة للتصدّي للمستوطنين

في ظل مواصلة حكومة الاحتلال سياستها التهويدية في القدس، وردّاً على استفزازات المستوطنين للمسجد الأقصى والقدس، حركة "حماس" تدعو في بيان إلى "الرباط" في القدس يوم غد دفاعاً عن المدينة وعن المسجد الأقصى.

  • "حماس": المقاومة ستواصل رباطها في القدس حفاظاً على المسجد الأقصى بكل ما تملك من قوة

دعت حركة "حماس" في بيان لها، اليوم الجمعة، إلى "الرباط" في القدس المحتلة، والتصدي للمستوطنين.

وقالت "حماس" في البيان إن "حكومة الاحتلال تُمعن في سياساتها التهويدية في مدينة القدس، عبر إصرارها على تفريغ المدينة من أبنائها الأصليين، وترحيلهم عنها عبر تكرار سيناريو حي الشيخ جراح، باستهدافها لأحياء البستان وبطن الهوى، ووادي حلوة، في بلدة سلوان الحامية الجنوبية للمسجد الأقصى المبارك". 

وأشار البيان إلى أنه "وبينما لم تفهم حكومة الاحتلال بما آلت إليه آخر جولة في معركة سيف القدس، من دروس وعِبَر، ها هي تلعب بالنار من جديد بعد سماحها للمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى المبارك، وإطلاق حملاتهم المسعورة بالحشد والتجمهر في شوارع القدس وعلى أبوابها، بمناسبة ما يُسمى (خراب هيكلهم) المزعوم، ضاربة بعرض الحائط المناسبات الدينية للمسلمين، وخاصة أيام العشر الأوائل من شهر ذي الحجة ويوم عرفة وعيد الأضحى المبارك".

"حماس" لفتت إلى أن "الحركة في مدينة القدس تراقب هذه الإجراءات"، محذّرة الحكومة الإسرائيلية من "محاولة اختبار صبر المقاومة ورجالها الأبطال، في الدفاع عن أغلى ما يملكون والمتمثل بالمسجد الأقصى المبارك".

كما أكدت الحركة في البيان أن "المقاومة ستواصل الرباط والمواجهة، ومن مسافة صفر مع المستوطنين ومن يدعمهم من قوات الاحتلال وجيشه".

بيان "حماس" دعا أيضاً شباب القدس "للرباط على أبواب البلدة القديمة، وفي جميع أحياء مدينة القدس، وشوارعها ابتداءً من يوم غدٍ السبت، والتصدي للمستوطنين وعربدتهم".

كما دعت الفلسطينيين في الضفة الغربية والداخل الفلسطيني، إلى شدّ الرحال نحو المسجد الأقصى في يوم عرفة، "لنجعل منه يوماً للحشد والرباط في ساحات المسجد الأقصى وعلى أبوابه وتحت محرابه".

وشدد البيان على الاستمرار في تنظيم الفعاليات والنشاطات الداعمة والمساندة لقضية بيت المقدس، والمسجد الأقصى.

هذا، وتصدّى الفلسطينيون في هذه الأثناء لاعتداءات قوات الاحتلال داخل قرية كفر قدوم شرق قلقيلية، وفي بلدة بيتا جنوب نابلس.

وكان جنود الاحتلال قد أطلقوا فجر اليوم الجمعة الرصاص المطاطي، وقنابل الغاز بكثافة تجاه المشاركين في فعاليات الإرباك الليلي في بلدة بيتا.

وأشعل شبان بيتا النيران قرب البؤرة المقامة على أراضي الجبل. كما يواصلون مه أهالي البلدة فعاليات الإرباك الليلي، للتصدّي لمحاولة المستوطنين الاستيلاء على أراضي جبل صبيح، وإقامة بؤرة استيطانية جديدة على رأس الجبل.

ورفع نشطاء فلسطينيون في القدس المحتلة أعلام فلسطين على أسوار القدس المحتلة، في خطوة أثارت غضب قوات الاحتلال. 

وتناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد  تظهر أعلام فلسطين على الأسوار القديمة في منطقة باب العامود.

وكانت مدينة القدس قد شهدت حالة من التوتر في أعقاب استيلاء مستوطنين على قطعة أرض وغرفتين سكنيتين في حيّ وادي حلوة ببلدة سلوان.

مدير مركز معلومات وادي حلوة جواد صيام قال إنّ مساحة قطعة الأرض تبلغ نحو 250 متراً مربّعاً، متحدّثاً عن وجود تسريب لشقة سكنيّة على بعد مسافة قليلة من قطعة الأرض.