أكثر من 100 قتيل بينهم 13 جندياً أميركيّاً في تفجيرات كابول

وزارة الصحة الأفغانية تعلن ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير مطار كابول في الانفجارات الذي أعلن تنظيم "داعش" مسؤوليّته عنها قرب مطار كابول.

  • طاقم طبي ينقل مصابين للعلاج بعد انفجارين خارج مطار كابول في 26  آب /أغسطس 2021 (أ  ف ب).
    طاقم طبي ينقل مصابين للعلاج بعد انفجارين خارج مطار كابول في 26 آب /أغسطس 2021 (أ ف ب).

أعلنت وزارة الصحة الأفغانية ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير مطار كابول إلى 110 بينهم 28 من حركة "طالبان" و13 عشر جنديا أميركيّاً.

وأعلن تنظيم "داعش" مسؤوليّته عن التفجيرين اللذين أوقعا عشرات القتلى، بينهم 13 جنديّاً أميركياً، قرب مطار كابول.

من جهته، أكّد مسؤول من  حركة "طالبان" مقتل ما لا يقل عن 28 عنصراً من الحركة في تفجيري كابول.

وأكّدت وزارة الدفاع الأميركية مقتل 3 جنود في تفجير حافلة مفخّخة استهدفت فندقاً يقطنه الأميركيون في العاصمة الافغانية. فيما قتل 10 جنود في هجومين انتحاريين على مطار كابول.

وأشارت حركة "طالبان" إلى أن "الانفجار الذي سُمع دويّه في كابول، ناجم عن تفجير الجيش الأميركي عدداً من الذخائر".

ونقلت وكالة "أعماق" التابعة لتنظيم داعش عمّا وصفته بمصادر عسكرية أن "مقاتلاً من الدولة الإسلامية تمكّن من اختراق كل التحصينات الأمنية، واستطاع الوصول إلى تجمع كبير للمترجمين والمتعاونين مع الجيش الأميركي عند مخيم باران قرب مطار كابول، وفجّر حزامه الناسف بينهم".

وفي السياق، قال قائد القوات المركزية الأميركية، الجنرال كينيث فرانك ماكينزي، إن "الولايات المتحدة عازمة على الردّ على تنظيم "داعش" بعد الهجوم على مطار كابول".

ولفتت ‏شبكة "فوكس نيوز" الأميركية، إلى ارتفاع عدد قتلى الجنود الأميركيين إلى 10 على الأقل، في محيط مطار كابول، بينما أشار "البنتاغون" إلى "سقوط 12 قتيلاً و15 جريحاً في صفوف الجنود الأميركيين".