روسيا تطلب اجتماعاً لمجلس الأمن بشأن الانتهاكات الأوكرانية في بوتشا

النائب الأول للمبعوث الروسي لدى الأمم المتحدة يقول:"في ضوء الاستفزاز السافر من قبل المتطرفين الأوكرانيين في مدينة بوتشا، موسكو تدعو إلى عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي يوم غد الإثنين".

  • روسيا تطلب اجتماعاً لمجلس الأمن حول الانتهاكات الأوكرانية في بوتشا
    مدينة بوتشا الأوكرانية 

طلبت روسيا، اليوم الأحد، عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي يوم غد الإثنين، لمناقشة "الانتهاكات الأوكرانية الصارخة" في مدينة بوتشا الأوكرانية.

وقال النائب الأول للمبعوث الروسي لدى الأمم المتحدة، دميتري بوليانسكي، إنّه "في ضوء الاستفزاز السافر من قبل المتطرفين الأوكرانيين في مدينة بوتشا، طالبت روسيا بعقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي بعد ظهر يوم غد الإثنين، الـ 4 من نيسان/ أبريل".

وأضاف أنّ موسكو ستفضح "المحرّضين الأوكرانيين ورعاتهم الغربيين".

من ناحيةٍ أخرى، أظهر مقطع فيديو مُتداول لحظة تلقّي أفراد من قوات الدفاع المحلي الأوكراني في مدينة بوتشا أوامر بإطلاق النار على الأشخاص الذين لا يحملون الشارات الزرقاء المميّزة للجنود الأوكرانيين.

وفي الفيديو يمكن، وفق الوكالة، سماع جندي وهو يخاطب قائده قائلاً: "هناك فتيان دون شارات زرقاء، هل يمكنني إطلاق النار عليهم؟"، ليجيبه الأخير :"طبعاً، اللعنة!".

وأشارت وكالة "سبوتنيك" إلى أنّ "هذا الفيديو نُشر، أمس السبت، من قبل زعيم الدفاع المحلي لمنطقة كييف سيرغي كوروتكيه".

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد نفت الاتهامات الموجّهة لقواتها بقتل مدنيين في مدينة بوتشا بمقاطعة كييف، خلال العملية العسكرية التي تجريها موسكو في أوكرانيا.

  • روسيا تطلب اجتماعاً لمجلس الأمن بشأن الانتهاكات الأوكرانية في بوتشا
وذكرت الوزارة، في بيانٍ صدر عنها اليوم الأحد، أن كل الصور والفيديوهات المنشورة من قبل نظام كييف، والتي يزعم أنها تدل على "جرائم" من قبل العسكريين الروس في مدينة بوتشا في مقاطعة كييف، ليست سوى استفزاز جديد.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.