"شنغهاي للتعاون" ستنظر في مسألة عضوية تركيا بالمنظمة حال تلقت طلباً بذلك

المبعوث الخاص للرئيس الروسي لشؤون منظمة شنغهاي للتعاون يقول إنه سيتم النظر في طلب تركيا الانتساب لعضوية منظمة شنغهاي للتعاون، بمجرد تلقيها طلباً من أنقرة.

  • قمة منظمة شنغهاي للتعاون في سمرقند
    قمة منظمة شنغهاي للتعاون في سمرقند

أعلن المبعوث الخاص للرئيس الروسي لشؤون منظمة شنغهاي للتعاون، بختيار حكيموف، اليوم الثلاثاء، أنه سيتم النظر في طلب تركيا الانتساب لعضوية منظمة شنغهاي للتعاون، بمجرد تلقي المنظمة طلباً من جانب أنقرة.

وفقاً للدبلوماسي الروسي، تشارك تركيا منذ فترة طويلة في عمل منظمة شنغهاي للتعاون، كشريك في الحوار، قائلاً: "إذا تم تلقي طلب، فسيتم النظر فيه بعناية. في الوقت الحالي لا يوجد طلب".

وفي وقت سابق، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن هدف أنقرة هو الحصول على العضوية في منظمة شنغهاي للتعاون، وأكد أن بلاده تسعى للحصول على عضوية كاملة في المنظمة.

هذا واستضافت مدينة سمرقند في أوزبكستان، أعمال قمة منظمة شنغهاي للتعاون، يومي 15 و16 أيلول/سبتمبر الجاري.

وتأسست منظمة شنغهاي للتعاون، عام 2001، وتضم في عضويتها كلاًّ من بلدان أوزبكستان وباكستان وروسيا والصين وطاجيكستان وقرغيزستان وكازاخستان والهند.

كذلك، وقعت إيران وثيقة التزامات للحصول على العضوية الكاملة، وتسعى أيضاً بيلاروسيا إلى اكتساب العضوية الكاملة فيها.

يذكر أن المنظمة تضم، إلى جانب الأعضاء، عدداً من الدول بصفة مراقب، وأخرى بصفة شريك حوار.