شهيدة فلسطينية في الخليل.. ونجاة شقيق الشهيد خازم من اغتيال

إصابة إسرائيلي في عملية طعن قرب الحرم الإبراهيمي في الخليل. ونجاة شقيق منفّذ عملية "تل أبيب" رعد خازم من الاغتيال في جنين.

  • إصابة مستوطن بعملية طعن في الخليل.. واستشهاد المنفذة
    إصابة مستوطن في عملية طعن  قرب الحرم الإبراهيمي في الخليل

استشهدت امرأة فلسطينية من جرّاء تعرّضها لإطلاق نار من قِبل عناصر قوات الاحتلال الإسرائيليّ، قرب الحرم الإبراهيمي في الخليل، مساء اليوم الأحد، بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن.

وأفادت مراسلة الميادين في فلسطين المحتلة، اليوم الأحد، إصابة مستوطن في عملية طعن قرب الحرم الابراهيمي في الخليل، مؤكدة أن قوات الاحتلال أطلقت النار على منفّذة العملية.

واستشهدت منفّذة عملية الطعن مها كاظم عوض الزعتري (24 عاماً) من سكان منطقة أبو دعجان في مدينة الخليل قرب الحرم الإبراهيمي، بعد تركها تنزف وقتاً طويلاً في الأرض.

وأكدت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أغلقت الحرم الإبراهيمي في الخليل، عقب إطلاق النار تجاه فتاة فلسطينية بزعم تنفيذها عملية طعن في المكان.

يأتي ذلك بعد وقت قصير من استشهاد امرأة أطلق جنود الاحتلال النار عليها في حوسان غربي بيت لحم.

نجاة شقيق منفّذ عملية "تل أبيب" رعد حازم من الاغتيال في جنين

وبالتزامن، حاولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء يوم الأحد، اغتيال شقيق منفّذ عملية "تل أبيب"، الشهيد رعد خازم، من مدينة جنين، بعدما أطلقت النار تجاه سيارته.

ونشر والد الشهيد رعد خازم منشوراً عبر حسابه في "فيسبوك"، طمأن فيه الناس قائلاً: "بحمد الله نجت زوجتي وابني من عملية اغتيال، وتمّ تدمير السيارة التي كانا يستقلانها".

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية باقتحام قوات الاحتلال لمخيم جنين، وأطلقت النار على مركبة خلال ملاحقتها عائلة منفّذ عملية "تل أبيب".

وسبق أن فشلت قوات الاحتلال في اعتقال والد منفّذ عملية "تل أبيب" رعد خازم، الذي تمكن من الخروج من بيته مع عائلته قبل وصولها، فيما أكدت وزارة الصحة الفلسطينية "إصابة شاب برصاصة في الحوض، أطلقها عليه جنود الاحتلال في جنين"، بالمنطقة الصناعية، وتبيّن أنه ليس شقيق منفّذ عملية تل أبيب، بل أحد الشبان الذين تمكّنوا من إفشال محاولة الاحتلال اعتقاله. وعُلم أن الشاب المصاب هو محمد زكارنة.