شولتس يرحّب باقتراح ماكرون تأسيس منظمة أوروبية "أوسع"

المستشار الألماني، أولاف شولتس، يرحّب باقتراح الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، "تأسيسَ منظمة أوروبية أوسع، تضمّ دولاً من خارج الاتحاد الأوروبي".

  • شولتس يبدي إعجابه باقتراح ماكرون تأسيس منظمة أوروبية
    شولتس يُبدي إعجابه باقتراح ماكرون تأسيس منظمة أوروبية "أوسع" من الاتحاد الحالي

رحّب المستشار الألماني، أولاف شولتس، باقتراح الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، "تأسيس منظمة أوروبية أوسع"، تضمّ دولاً من خارج الاتحاد الأوروبي، يمكن أن تشمل أوكرانيا وبريطانيا.

وقال شولتس للصحافيين "أريد أن أقول صراحةً إنّ هذا اقتراح مثير للاهتمام بشدة"، مضيفاً: "أنا سعيد للغاية بالاقتراح الذي نناقشه معاً".

وفي وقت سابق اليوم، اقترح الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في كلمة في مؤتمر الاتحاد الأوروبي، بشأن مستقبل أوروبا في ستراسبورغ الفرنسية، "صياغةَ تكتّل جديد للدول غير الأعضاء في الاتحاد، المتمسّكة بالقيم الأوروبية".

ولفت ماكرون إلى أنّ "عقوداً قد تمرّ قبل انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي"، موضحاً "أننا كلنا نعلم جيداً بأنّ عملية السماح لأوكرانيا بالانضمام إلى الاتحاد قد تستغرق عدّة أعوام في الحقيقة، وربما عقوداً"، بينما غادرت بريطانيا رسمياً الاتحاد الأوروبيّ في شباط/فبراير 2020، وفق ما بات يُعرف باتفاق "بريكست"، بعد 47 عاماً من العُضويّة الأوروبيّة.

وبالنسبة إلى المعاهدات الاوروبية، أعرب الرئيس الفرنسي ورئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين، اليوم الإثنين، عن دعمهما إدخال تغييرات في المعاهدات الأوروبية من أجل جعل التكتل "أكثر فعالية واستقلالية"، وهو اقتراح يعارضه نحو نصف الدول الأعضاء.

و كان البرلمان الأوروبي أعلن، في الـ4 من أيار/مايو، أنّه اعتمد قراراً "يدعو إلى إطلاق إجراءات مراجعة معاهدات الاتحاد الأوروبي تلبية لمطالب مواطنين أوروبيين عُرضت في إطار المؤتمر بشأن مستقبل أوروبا".

وسيعمد البرلمان الأوروبي الآن إلى طرح اقتراحات محددة، من أجل تعديل النصوص المؤسِّسة للاتحاد الأوروبي، وستعرض بعد ذلك على المجلس الأوروبي، أي الدول الأعضاء، الذي في حال موافقته عليها، سيدعو إلى مؤتمر في هذا الخصوص، مع الإشارة إلى أنه يجب بعد ذلك المصادقة على التعديلات في كل دولة عضو من خلال استفتاء، في حال نصت التشريعات الوطنية على ذلك.

ومؤتمر الاتحاد الأوروبي بشأن مستقبل أوروبا هو استشارة شعبية أُطلقت قبل عام، واختُتمت مع إقرار 325 اقتراحاً جرى البحث فيها في الاجتماع، تنصّ على إجراءات انبثقت من نقاشات بشأن مواضيع يهتمّ بها الجمهور الأوروبيّ، وستسلّم نسخة نهائية عن المباحثات إلى ماكرون وفون دير لاين.