عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى بحماية من الاحتلال

يواصل المستوطنون اقتحام باحات المسجد الأقصى في جولات استفزازية بحماية شرطة الاحتلال. ومصادر تتحدث عن اقتحام نحو 257 مستوطناً المسجد. إصابات بين الفلسطينيين بالرصاص المطاطي في مواجهات مع الاحتلال في الخليل.

  • عشرات المستوطنين يقتحمون باحات المسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلال
    عشرات المستوطنين يقتحمون باحات المسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلال

ذكرت وسائل إعلام فلسطينية، اليوم الثلاثاء، عن اقتحام 117 مستوطناً إسرائيلياً، باحات المسجد الأقصى في القدس المحتلة، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي. فيما تحدثت مصادر محلية عن اقتحام نحو 257 مستوطناً المسجد.

وقالت المصادر المحلية إن المستوطنين اقتحموا باحات المسجد، ونفذوا جولة استفزازية فيه، بحماية من شرطة الاحتلال.

وقبل أسبوع، اقتحم عشرات المستوطنين المسجد الأقصى، كان من بينهم المتطرف يهودا غليك،  عبر باب المغاربة، على شكل مجموعات، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته. 

واعتقل الاحتلال أحد الشبان في مصلى قبة الصخرة في المسجد، بتهمة "التكبير" بالتزامن مع عملية اقتحام المستوطنين.

فيما عملت قوات أخرى من الاحتلال على تفريق وقفة منددة بالاستيطان جنوبي الضفة الغربية.

ويقول فلسطينيون إن سلطات الاحتلال الإسرائيلية تتساهل مع المستوطنين المعتدين، ضمن مساعٍ رسمية لتكثيف الاستيطان في الأراضي المحتلة.

وفي 10 أيلول/سبتمبر الجاري، استشهد فلسطيني بعد إطلاق النار عليه من قوات الاحتلال عند باب المجلس، بذريعة "تنفيذ عملية طعن".

وأعلنت وسائل إعلام اسرائيلية عن "محاولة تنفيذ عملية طعن قرب باب الأسباط" في القدس المحتلة وتم "تحييد المنفذ"، مؤكدة "إصابة شرطي إسرائيلي في العملية".

كذلك اقتحمت بلدية وشرطة الاحتلال عدة منازل في حي واد قدوم في بلدة سلوان، جنوبي المسجد الأقصى.

وفي سياق آخر، أصيب اليوم الثلاثاء، مواطنين بالرصاص المعدني المغلّف بالمطاط، والعشرات بالاختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز، بمواجهات اندلعت عقب مسيرة تضامنية مع الأسرى الفلسطينيين، في بلدة سعير شمال شرق مدينة الخليل.

وأفادت مصادر محلية بإصابة مواطنين بشكل مباشر بقنابل الغاز، وآخرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق، في مواجهات اندلعت في منطقة واد خنيس، غربي بلدة سعير، عقب مسيرة تضامنية انطلقت من البلدة بمشاركة العشرات من تلامذة المدارس الذين رفعوا علم فلسطين وصوراً للأسرى القابعين في سجون الاحتلال، وردّدوا هتافات مطالبة بالإفراج عنهم.

وعمّ الإضراب الشامل، يوم السبت الماضي، محافظةَ جنين أيضاً، تلبيةً لدعوة القوى الوطنية والإسلامية إلى التضامن مع محرَّري سجن "جلبوع" المُعادِ اعتقالهم.

كذلك اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في قرية خرسا جنوب مدينة دورا في الضفة الغربية.

وذكرت "شبكة قدس" على حسابها على "تويتر" أن "قوة مستعربين تابعة للاحتلال خطفت الشاب الفلسطيني أشرف عبد الطيراوي (28 عاماً)، أثناء تواجده في محله في شارع نابلس شرقي مدينة طولكرم. 

هذا وشهدت المدن الفلسطينية مسيرات غضب ضد الاحتلال الإسرائيلي، دعت إليها الفصائل الفلسطينية رفضاً لانتهاكات الاحتلال بحق الأسرى، عقب تحرر ستة أسرى من سجن جلبوع، واعتقال 4 منهم في وقت لاحق.