فرنسا تعتبر القرارات البريطانية "غير مقبولة" بشأن الصيد بعد "بريكست"

فرنسا تستنكر القرارات البريطانية المتعلقة بعدم منح عددٍ كافٍ من القوارب رخصاً للصيد في مياه جزيرة جيرسي، وتصفها بلسان المتحدث باسم حكومتها بـأنها "غير مقبولة على الإطلاق".

  • فرنسا تعتبر القرارات البريطانية
    فرنسا تعتبر القرارات البريطانية "غير مقبولة" بشأن الصيد بعد "بريكست"

قالت فرنسا، اليوم الأربعاء، إنَّ القرارات البريطانية المتعلقة بمنح تراخيص صيد للقوارب الفرنسية "غير مقبولة"، باعتبارها دون مطالب باريس، التي تُعِدّ ردّها. 

وصباح اليوم، أعلنت جزيرة جيرسي البريطانية منح 64 ترخيصاً نهائياً لقواربِ صيدٍ فرنسيةٍ في مياهها، والرفض النهائي لـ 75 ملفاً آخر، فيما منحت لندن يوم أمس 12 تصريحاً إضافياً في مياهها، ضمن حدودٍ تراوح بين 6 و12 ميلاً بحرياً من سواحلها.

ووصفت الحكومة الفرنسية، على لسان المتحدث باسمها غابرييل أتال، هذه القرارات بأنّها "قراراتٌ غير مقبولة على الإطلاق، تتعارض مع الاتفاقية الموقّعة في إطار بريكست".

وقال أتال إن فرنسا تؤكِّد تفهّمها "قلق" صياديها و"غضبهم"، وتتعهّد "باستكشاف إجراءاتِ ردٍّ محتملةٍ يمكن اتّخاذها في حال لم يتم احترام الاتفاقية".

وقد نفد صبر الصيادين، وتراجعت الثقة بشكلٍ خطيرٍ بين لندن وباريس، بعد 9 أشهر من المفاوضات المكثفة، إثر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وساءت العلاقات بين فرنسا وبريطانيا منتصف الشهر الحالي، بعد توقيع كلٍّ من أميركا وبريطانيا وأستراليا معاهدةً أمنيةً جديدةً، هي معاهدة "أوكوس"، التي تهدف إلى دعم "مصالحهم الأمنية والدفاعية". 

وكان من تأثيرات هذه الاتفاقية إلغاء أستراليا صفقة غواصات كانت قد أبرمتها مع فرنسا، على أن تتولى الولايات المتحدة تزويدها بأخرى تعمل بالدفع النووي، الأمر الذي وصفته فرنسا بأنه "طعنة في الظهر".

وسبق لبريطانيا أن أرسلت سفينتين حربيتين إلى جزيرة جيرسي، في أيار/مايو الماضي، في إجراءٍ وصفته بـ"الاحترازي"، وذلك بسبب تصاعد التوترات مع فرنسا بشأن حقوق الصيد.