فلسطينيون يتصدّون للاحتلال الإسرائيلي في البيرة ونابلس

مراسلة الميادين في فلسطين المحتلة تفيد بوقوع مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال على حاجز بيت إيل، وقريتي بيتا وقصرة قرب نابلس.

  • ألقى فلسطينيون الحجارة باتجاه جنود الاحتلال عند حاجز بيت إيل في البيرة
    ألقى فلسطينيون الحجارة باتجاه جنود الاحتلال عند حاجز بيت إيل في البيرة (أرشيف)

أفادت مراسلة الميادين في فلسطين المحتلة بأنَّ "جنود الاحتلال توجّهوا إلى مجموعةٍ من الشبان الفلسطينيين، اقتربوا من حاجز بيت إيل في البيرة المحتلة".

وأضافت مراسلتنا أنَّ "شباناً وأطفالاً فلسطينيين ألقوا الحجارة باتجاه جنود الاحتلال عند حاجز بيت إيل". وتابعت أنّهم "أشعلوا الإطارات المطاطية بالقرب من حاجز بيت إيل العسكري".

وقالت مراسلتنا إنَّ "جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيّل للدموع باتجاه الشبان الفلسطينيين المتواجدين عند الحاجز".

كما أوضحت مراسلة الميادين أنَّ "المواطنين الفلسطينيين تصدّوا لاعتداءات قوات الاحتلال في بيتا، جنوبي نابلس، وفي قرية قصرة قرب نابلس"، وأردفت بوقوع "إصاباتٍ بالرصاص والاختناق، خلال تصدّي الفلسطينيين لاعتداءات الاحتلال، شرقي نابلس".

وفي وقتٍ سابقٍ من اليوم، أفادت مراسلة الميادين بأنَّ 50 ألف مصلٍّ أدّوا صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، بحسب تقديرات أولية. وبعد الانتهاء من صلاة الجمعة، ردّد المصلون هتافات مناصرة  للمسجد الأقصى. وعقب اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي المصلى القبلي صباح اليوم، شرع الأهالي والمعتكفون في المسجد الأقصى بتنظيفه قبل أداء صلاة الجمعة. 

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد أفرغت المسجد الأقصى من المصلين بالكامل، بعد اقتحامها له صباح اليوم.

وبحسب مراسل الميادين، "أطلقت قوات الاحتلال وابلاً من قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع والأعيرة النارية المغلفة بالمطاط باتجاه المصلين، ما أدى إلى إصابة عدد منهم". 

وصباح اليوم، شيّعت بلدة كفردان في جنين جثمان الشهيد شوكت كمال عابد (17 عاماً)، الذي استشهد متأثراً بإصابته يوم أمس.