الخارجية القطرية تدين اغتيال الصحافية الفلسطينية شيرين أبوعاقلة

قطر تدين قتل الصحافية شيرين أبو عاقلة، وتؤكد أنّ ما حصل جريمة شنيعة وانتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي، وتشدد على ضرورة مساءلة الاحتلال على هذه الجريمة.

  •  المتحدثة باسم وزارة الخارجية القطرية لؤلؤة  الخاطر

دانت قطر ، اليوم الأربعاء، اغتيال مراسلة شبكة "الجزيرة" شيرين أبو عاقلة على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي شمالي الضفة الغربية.

وقالت وزارة الخارجية القطرية في بيان: "ندين بأشدّ العبارات اغتيال قوات الاحتلال الإسرائيلي، الإعلامية شيرين أبو عاقلة، مراسلة قناة الجزيرة، بالقرب من مخيم جنين، وإصابة الصحافي علي السمودي؛ منتج قناة الجزيرة".

ووصف البيان الحادثة بـ"الجريمة الشنيعة والانتهاك الصارخ للقانون الإنساني الدولي، والتعدي السافر على حرية الإعلام والتعبير وحق الشعوب في الحصول على المعلومات".

ودعت قطر "المجتمع الدولي إلى تحرّك عاجل لمنع سلطات الاحتلال من ارتكاب المزيد من الانتهاك لحرية التعبير والمعلومات، واتخاذ كل الإجراءات لوقف العنف ضد الفلسطينيين والعاملين في وسائل الإعلام".

وشدّدت على "ضرورة مساءلة الاحتلال على هذه الجريمة المروّعة، وتقديم الضالعين فيها إلى العدالة الدولية، ولا سيّما أن القانون الإنساني الدولي يعتبر الصحافيين والإعلاميين في مناطق النزاعات المسلحة مدنيين، ويجب احترامهم وحمايتهم".

وأكدت قطر أنّ "تصعيد سلطات الاحتلال الإسرائيلي يشكّل تهديداً خطراً للجهود الدولية الرامية إلى تنفيذ حل الدولتين، ويعوق استئناف العملية السلمية على أساس القرارات الدولية ومبادرة السلام العربية".

بدوره، قال مساعد وزير خارجية قطر للشؤون الإقليمية، محمد الخليفي، إنّ "الاحتلال الإسرائيلي لا يطيق رقابة الصحافة الكاشفة عن حقيقة ممارساته التعسفيّة على الأرض في فلسطين، فأقدم من دون وازعٍ على اغتيال الصحافيّة البارزة شيرين أبو عاقلة، في جريمةٍ نكراء واعتداء على حرية الإعلام".

كذلك، نددت المتحدثة باسم الخارجية، لؤلؤة  الخاطر، باستشهاد أبو عاقلة، وقالت في تغريدة في "تويتر": "جريمة نكراء تُضاف إلى السجل البشع للاحتلال الإسرائيلي، إذ قتلوا الصحافية شيرين أبو عاقلة برصاصة في الوجه، وهي ترتدي سترة الصحافة، وتوثق إرهابهم للمدنيين".

وتابعت: "كلنا تعلّقنا بشيرين صوت فلسطين الحر، بهذا الوجه الواثق حتى في أحلك الظروف"، داعيةً إلى "إنهاء الإرهاب الإسرائيلي الذي ترعاه الدولة".

ودانت شبكة "الجزيرة"، اليوم الأربعاء، استشهاد صحافيتها شيرين أبو عاقلة، برصاص الاحتلال الإسرائيلي في مخيم جنين في الضفة الغربية المحتلة .

وقالت الشبكة في بيان: "قوات الاحتلال الإسرائيلي أقدمت، وبدم بارد، على اغتيال مراسلتنا في فلسطين شيرين أبو عاقلة برصاص حي (...) بينما كانت تقوم بعملها الصحافي".

وأضافت: "ندين هذه الجريمة البشعة التي يراد من خلالها منع الإعلام من أداء رسالته، ونحمّل الحكومة الإسرائيلية وقوات الاحتلال مسؤولية مقتل الزميلة الراحلة شيرين".

من جهتها، نددت شبكة الميادين أيضاً بجريمة الاحتلال الإسرائيلي البشعة بحق الزميلة أبو عاقلة وبجنوده القتلة، وأصدرت بياناً أعربت فيه عن حزنها الشديد لاستشهاد الصحافية الفلسطينية، متقدمةً من أسرة الشهيدة وزميلاتها وزملائها وإدارتها ورئيس مجلسها الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني بـ"أصدق عبارات المواساة".