لافروف يشيد بموقف الهند بشأن الأزمة في أوكرانيا

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يشيد بموقف الهند تجاه الأزمة في أوكرانيا، ويقول إنّ "الصداقة هي الكلمة المفتاح لوصف تاريخ علاقة الهند وروسيا".

  • لافروف يشيد بموقف الهند بشأن الأزمة في أوكرانيا
    وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الهندي سوبرامانيام جايشنكار

أشاد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الجمعة، بموقف الهند تجاه الأزمة في أوكرانيا، وذلك خلال لقائه نظيره الهندي سوبرامانيام جايشنكار في نيودلهي. 

يأتي ذلك بعد أن امتنعت الهند عن التصويت على قراراتٍ مناهضة لروسيا في الأمم المتحدة.

وأضاف لافروف: "نقدّر أن الهند ترى الوضع مع جميع الحقائق في الحسبان، وليس فقط بطريقة أحادية الجانب، في  وقتٍ يرغب زملاؤنا الغربيون هذه الأيام في اختزال أي قضية دولية ذات مغزى".

وقال وزير الخارجية الروسي إن "الصداقة هي الكلمة المفتاح لوصف تاريخ علاقة الهند وروسيا"، مؤكّداً أنّها "كانت متينةً جداً خلال عدة فترات صعبة في الماضي".

بدوره، أكّد جايشنكار ضرورة "حل الخلافات والنزاعات من خلال الحوار والدبلوماسية واحترام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وسيادة الدول وسلامة أراضيها".

مسؤول أميركي من نيودلهي: الهند لا يمكنها الاعتماد على روسيا

وفي السياق، نقلت وسائل إعلام هندية عن كبير مخططي العقوبات في واشنطن داليب سينغ، قوله خلال زيارة لنيودلهي، إن "الهند لا يمكنها الاعتماد على روسيا في حال وقوع اشتباك آخر"، مضيفاً أنه "ستكون هناك عواقب للدول التي تسعى للالتفاف على العقوبات".

تصريحات سينغ، الذي وصل أمس الخميس إلى نيودلهي، جاءت في وقتٍ تسعى الهند وروسيا إلى وضع آلية دفع بالروبية الهندية والروبل الروسي لتسهيل المبادلات التجارية بينهما في ظل العقوبات المفروضة على روسيا. 

وتابع سينغ: "أتيت إلى هنا لشرح آليات عقوباتنا، وأهمية الانضمام إلينا، وللتعبير عن عزم مشترك وللدفع بمصالح مشتركة"،  مؤكّداً أنّه "ستكون هناك تداعيات بالنسبة إلى الدول التي تسعى بنشاط للالتفاف على العقوبات أو التعويض عنها".

وأضاف: "نحرص ألاّ تقوم الدول كافة، وخصوصاً حلفاؤنا وشركاؤنا، بوضع آلية تعزز الروبل وتسعى لتقويض النظام المالي القائم على الدولار".

ونقلت صحيفة "تايمز أوف إنديا"، في وقتٍ سابق، أنّ "ضغوطاً أميركية أوقفت مشاورات السلطات المالية الهندية بشأن وضع آلية لشراء النفط والسلع الأخرى من روسيا بواسطة الدفع بالعملات الوطنية".

ولفتت الصحيفة، إلى أن "واشنطن غير مسرورة برفض الهند دعمَ القرار المناهض لروسيا في الأمم المتحدة، وسماح نيودلهي للشركات الهندية بشراء النفط الروسي".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.